أغبى ما فعلت.


Darkness

وهكذا فعلتُ أغبى ما يمكنني فعله: صحوتُ! خرجتُ من حلمي وتركتكَ فيه، تتجوّل في رأسي بحرّيّة كما تشاء! تبّاً لك.. تبّاً لحماقاتي التي لا تنتهي!

لكن لنعد للبداية: أنا لا أعرفكَ، أنتَ لا تعرفني، نحن لم نلتقِ أبداً، وكان كلانا بخير. لماذا لم نبقَ كذلك بعدما تعارفنا؟.
يقولون: إنّ تشابه الأرواح يكون مدعاةً لتآلفها، لا لتناحرها و(مجاكرتها) لبعضها البعض طيلة الوقت!
حين تكلّمني بهدوء أقول لكَ ساخرة: ما عرفتك.. ليكون متلبسك جنّي! فترميني من عينيكَ بتلك النظرة التي تشرح نفسها: كلمة تانية بيطلعلك الجنّي شخصيًّا.
وحين أوافقكَ الرأي بسلاسة دون شدّ وجذب، تتوجّس ريبة وتحتدّ نظراتك وكأنّك تحاول اختراق جمجمتي لترى ما أفكّر فيه!
هكذا..نحن في معركة مع بعضنا طيلة الوقت، وما أن نهدأ قليلا، ونتبادل حديثا (لطيفا) أو (طبيعيا) أو (ضاحكا) كما الخلق والأوادم، حتّى يرمي أحدُنا الآخرَ بقنبلة ليشعل المعركة من جديد. كأنّنا نخشى الهدوء، نكرهه، لا نطيقه. الهدوء سيأتي بالسكينة، والسكينة ستوجد الحُبّ.. ونحن نهرب منه. علينا أن نُبقي الاستفزاز بيننا مشتعلا لتبقى المسافة والحواجز قائمة، هكذا نطمئنّ أنّنا لن نخسر صداقتنا العجيبة.

لكنّكَ لم تكن راضياً، ربّما -كرجل- تريد أن تكون لكَ الكلمة الأولى والأخيرة، لا غالباً ومغلوباً. تريد السطوة التامّة، هكذا وجدتُكَ فجأة في حُلُمي.
“ما الذي تفعله هنا؟” ، كان هذا صوتي يدوي ولم أنطق، كنتُ أقف مرتاعة من فكرة وجودكَ في العالم الوحيد الذي لا أملك سيطرة عليه: الأحلام. هنا تغدو كلّ الأشياء سخيفة لا تخضع للمنطق، ولا يمكن التحكّم بها. وأنتَ اخترتَ أرض المعركة ببراعة، الأحلام هي المكان الوحيد الذي أفقد فيه السيطرة، والقدرة على النطق. أنتَ تعرف عالم الأحلام، خصوصا تلك التي تكون أشبه بالكوابيس (نعم أنا أقول لكَ الآن بطريقة مباشرة إنّ وجودكَ في حُلمي حوّلَهُ كابوساً، وفّر شتائمك)، حين تجد نفسكَ مشلول الحركة، فاقد النطق، كأنّ فمكَ بلا لسان، وحين تجد لسانكَ لا تجد صوتك، ولو وجدتَه.. سيخرج أخيراً ضعيفاً مضحكاً مثيراً لشفقتكَ الشخصية، وتبدأ حينها بالركض والفرار.. هذا هو (قالب) الكوابيس المعتاد.

وهكذا وجدتُكَ في حلمي تجلس في غرفة فارغة تماما إلا من كرسيّك، أعدتُ سؤالي، وطبعاً لم يخرج صوتٌ من حلقي، لكن يبدو أنّكَ كنتَ تسمع أفكاري (طبعا، فأنتَ تجلس في رأسي الآن!). ابتسمتَ بهدوء، أردتُ أن أسخر منكَ كعادتي لكنّي لم أكن أنا. قلتَ لي: لا أعرف ما أفعل هنا، هذا حلمكِ وليس حلمي. وكنتَ تبدو محتاراً بعض الشيء.. هذا غريب. أنتَ هادئ ومحتار، أراكَ كأنّي لأوّل مرّة أراك. ترى.. هل هذا الحلم أم الحقيقة؟ لعلّ كلّ ما كان بيننا كان أحلاماً، وهذه حقيقتكَ أراها الآن. لكن لماذا لا يخرج صوتي؟ لماذا لا أسمعه؟ دخل كثيرون الغرفة فجأة حين سمعتُ نفسي أهمس: ما الذي تفعله هنا؟.. تكلّموا جميعاً بصوتٍ عالٍ وصار زحامٌ شديدٌ في المكان، فخرجتُ لأجد هواءً نقيًّا، التفتُّ خلفي فوجدتكَ ما زلتَ على كرسيّكَ، جالسا باسترخاء، مادّاً ساقيك أمامك، وابتسامة التشفّي على وجهك. استدرتُ وفتحتُ أوّل بابٍ قابلني وخطوتُ فإذا بي أهوي! صحوت.

لمّا فتحتُ عينيّ أخيراً، أدركتُ المقلب الذي سقيتَني ببراعة: لقد سكنتَ رأسي الآن، جعلتَ منه منزلا لكَ بلا أجرة ولا مقابل، والأسوأ: صرتُ أنا الضيفة، إذ كيف يمكنني الآن أن أعود لذات الحلم وأطردك؟!. تتمشّى في رأسي وفي ذاكرتي، تفتح الغرف التي يجب أن تبقى مغلقة، فضولكَ يعيث فيَّ فساداً، لا أجزم أنّ نيّتكَ سيّئة، كنتَ تريد أن تسيطر فقط، وقد حدث هذا.
وأنا لا أملك الآن سوى الانتظار، إمّا أن تجد طريقةً لتخرج بها، أو أجد أنا طريقةً لاقتحام مخبئكِ -وما أكثر المخابئ في دهاليز عقلي- لأطلب منكَ أن تغادر طواعية. أنتَ تدري -كما أنا- أنّي لن أوذيك، ليس لأنّي لا أقدر، بل لأنّي لا أريد.

إنّي لألعن نفسي أن عرفتُكَ.


وشكرا..

شكرا صادقة من قلبي لـ:
* كلّ أمّ ضجّتْ وتعبتْ وحدّثتْ نفسها مرّات لا تُحصى بأن تفتح باب البيت وتخرج بلا عودة، وهدّدتْ الجميع مراراً وتكراراً بأنّها يوماً ما: رح أطلع وأختفي حتّى الجنّ الأزرق ما يعرف ويني!. لكنّها لم تنفّذ هذا التهديد أبداً، وأبقتْه (حلماً).
* لكلّ أمّ اختارتْ أن تعمل لتعيل أسرتها، أو لتحسّن وضعهم المعيشي، وانفجعتْ بأشياء تحدث لأبنائها لم تعرف بها لأنّها كانتْ تحت ضغط العمل، وبكتْ كثيراً ولامتْ نفسها أكثر دون أن يشعر بها أحد.
* لكلّ أمّ تحمّلتْ غياب الزوج/الأب، أو وجوده الشكْلي الذي لا يحدث فارقاً، أو وجوده القهريّ الذي يجعل حياتها جحيماً، ولم تخبر أحداً ولا حتّى أبناءها، إلى أن كبروا على احترامه والبرّ به، ولم تنل من مديح الناس شيئاً بل كان المديح كلّه له.
* لكلّ أمّ قالتْ: تبّاً للكتب التربوية والأخصائيين والمحاضرين، وربّت أبناءها كما ترى هي الصواب.
* لكلّ أمّ لم تُظهر شيئاً من إنجازاتها التربوية مع أطفالها، ولم تنشر ذلك، ولم تدخل في أيّ مجموعة أو لقاء يتحدّث عن التربية السليمة، ولم تعطِ نصائح لمن لم تطلب، ولم تتبع أيّ منهج في تغذية صغارها، ولم تختر لهم أفضل مدرسة، وإنّما فعلتْ كلّ ما يسعد أطفالها ويرضي الله، فرأتْ نتاج تعبها أسرع مما توقّعتْ.
* لكلّ أمّ اختارتْ أن تبقى بدون شهادة جامعيّة، ولكنّها تتعلّم في كلّ يوم وتجرّب كلّ ما يمكنه أن يعينها على التربية الصحيحة، ويخفّف العبء عنها.
* لكلّ أمّ قالتْ: الأب ما بربّي، ولم تنقّ وتشتكي وتنظر إلى فلان وعلّان كيف يساعد زوجته في رعاية الأطفال، وأدركتْ أنّ الأمر مهمّتها بالأساس والحِمل عليها واللوم عليها وكلّ شيء عليها، وإن تطوّع الأب فهو خيرٌ له.
* ولكلّ أمّ بحثتْ عن أفضل طريقة لجعل أبنائها يعتمدون على أنفسهم، ولم تهتمّ لوصف كثيرين لها (بالجنرال) الذي يتحكّم (بالمجنّدين) ويقولون عن منزلها (ثكنة عسكريّة).
* لكلّ أمّ استنفدتْ طاقتها خلال النهار، فأغلقتْ باب المطبخ على الفوضى التي فيه وقالتْ: عمره ان شا الله، واختارتْ أن تذهب للنوم لترتاح، ثمّ قامتْ قبل موعد نهوضها المعتاد ورتّبتْ كلّ شيء بهدوء.
* لكلّ أمّ نامتْ وقد هدّها البكاء والتعب من التفكير في جملة قالها أحد أبنائها لم يُلقِ لها بالا.
* لكلّ أمّ جلستْ في بيتها مع أبنائها وقالتْ: اولادي جنّ وشياطين وإذا ما كبروا أو عقلوا أو ما عرفت أضبطهم ما في داعي أروح لعند حدا زيارات.
* لكلّ أمّ وبّختْ وغضبتْ من أشياء يراها الآخرون تافهة، ويعتقدون أنّها أمّ عصبية وطبعها سيّء، وأنّ أبناءها سيأخذون طباعها. شكرا لها أن بقيتْ كذلك، وبقي أبناؤها على انضباطهم، وكبروا.. وطلعوا (خَلق وعالم).
* لكلّ أمّ اختارتْ أن تبقى في البيت، وسمعتْ كلّ كلام الآخرين عن أنّها (طاقة مهدرة)، وأنّ بإمكانها أن تبرع في كذا وكذا خارج بيتها، ولم تعبأ به.
* لكلّ أمّ فهمتْ أنّ كلّ الحنان الذي يلقاه الطفل من الآخرين، لن يسرقه منها، ولن يغنيه عن حبّها، ولم تتشبّث به برعب لينشأ مهزوزاً ضعيف الشخصية.
* لكلّ أمّ توقّفتْ عن الإنجاب عندما رأتْ أنّ طاقتها النفسيّة لا تحتمل، أو أنّها غير قادرة على ضبط عددٍ أكبر من الأطفال أو تنشئتهم بطريقة سليمة، ولم تسمع لكلام (الناصحين المحبّين) ودعوتهم لها: بتجديد شبابها، أو بربط الزوج بها أكثر بالإنجاب أكثر!
* ولكلّ أبّ صامت، شكراً جزيلا كثيراً، لأنّك تعمل بصمت، وتتألّم بصمت، وتتعب بصمت، وفي كثير من الأوقات لا تجد في البيت سوى التأفّف والتضجّر ووجع الراس.
* ولنفسي أن جلستُ وكتبتُ هذا،وقد بدأتُ يوم إجازتي منذ السابعة صباحاً في (تعزيل) الحمّامات الذي استغرق ثلاث ساعات، وخرجتُ بنتيجة مُرضية جدّاً إلى الحدّ الذي جعلني أفكّر في تركيب آلة على الأبواب مماثلة لتلك في الحمّامات العمومية، والتي تطلب مبلغ (يورو) لفتحها! ثم قضيتُ ساعتين مع الغسيل، وساعة في طهي الملوخية، ثم الخياطة، ثم الغسيل، وما زال الكوي بانتظاري.
شكرا لأني -بعد كلّ هذا- نقضتُ قراري بالانقطاع عن الكتابة تحت وطأة اكتئاب أمرّ به، جعلني أغرق في تنظيف كلّ شيء في البيت منذ ثلاثة أسابيع خلَتْ وما زلتُ مستمرّة.
* وأخيراً، شكراً لكلّ من ليسوا آباء ولا أمّهات، ولكنّهم دائماً في القُرب يهدوننا العون دون أن نطلبه.

لا تسافر!

[metaslider id=”2690″]

 

” السفر قطعة من العذاب”، هكذا نشأنا على هذه المقولة، وهكذا ساعدتْ ظروف اغتراب أهلنا عن موطنهم الأصليّ على تعزيز هذا المفهوم. في كلّ سفر بالطائرة لا بدّ أن (ناكل همّ) الوزن المسموح به، وحجم الحقائب، وعددها، ومتانتها وإمكانيّة ضياعها ونوعيّة التفتيش والجمارك، ونتوتّر قبل السفر بيومٍ أو يومين، وأبداً لا يمكن أن نسافر وحدنا كأطفالٍ ولا حتى كشباب عزّاب، وخصوصاً البنات.
السفر هو دائماً لزيارة الأهل الذين لا نراهم باستمرار، وأجد هذا منطقيّاً وقد صرتُ أمّاً مغتربة عن أهلي. ولكنّي جرّبتُ سفر السياحة معهم مرّات، وسفر الإجازات بالسيّارة، وأعتقد أنّ متلازمة السفر/العذاب كانتْ ترافقنا دائماً لعدّة أسباب يطول شرحها، بعضها متعلّق بالجهة المقصودة، وأخرى متعلّقة بالأشخاص (رفقة السفر).

كنتُ أظنّ الأمر طبيعيَّا بالنسبة للأمّهات والبنات، ولكنّي اكتشفتُ لاحقا أنّ الشاب الذي ينشأ في هذا الجوّ (الملغوم) لا بدّ وأن يصاب أيضاً برهاب السفر، وأن تلاحقه متلازمة: أسوأ الأشياء ستحدث لكَ حين تسافر، خصوصاً لو كنتَ وحيداً وفي بلد لا أقارب لكَ فيه ولا أهل، خذ على سبيل المثال:
1. سيُسرق مالك.
2. ستعتدي عليكَ مجموعة سكارى خارجين من حانة وستنزف وتموت على قارعة الطريق ولن تجد طائرة تعيد جثمانك إلى بلدك.
3. ستصاب بحادث وسيكون الطرف الآخر من أهل البلد وأنتَ الغريب الأجنبيّ الذي سيضيع حقّه.
4. سيصيبك فيروس مجهول ومشافي تلك البلد لا تصلح سوى للموت، أو هي ممتازة جدّا لدرجة أنها سترفض استقبالك.
5. ستنفق الكثير من المال على أشياء تافهة ، هذا المال الذي يلزمك لأشياء أخرى أكثر أهمّيّة.
6. ستشعر بالملل والوحدة والضجر.
7. ستقع في المحرّمات وترتكب الخطايا السبع الموبقات!
8. أخيراً، وفي أحسن الأحوال فإنّ أمّك ستقول لكَ (مطمئِنَةً) إيّاك وهي (تشجّعك) على تلك (السفريّة): احتمالات خطف الطائرة أو سقوطها قليلة! فلا تدري أهي تدعو لكَ أم للمختطف أم لقائد الطائرة!

دعكَ من قائمة أخرى من المروِّعات التي ستجعلكَ تتمنّى أن تتبخّر قبل أن تقول إنّكَ مسافر إلى تلك المدينة: ييه.. قرايب كنّة جوز بنت خالة مرت عمّك هناك!، وتجد نفسكَ فجأة مجبراً على زيارة أقارب ليسوا أقاربَ أصلا، وإلا فأنتَ قليل تربية وقاطع رحم. وفوقها ستحمل (برضاك أو بغصبك) حقيبة هدايا أثقل من وزنكَ أنتَ وحقيبتكَ مجتمعَين، وسيضيع جدول وقتك في زيارات وعزائم ليستْ مُرضِيَة لأيّ من الأطراف (كرمال الواجب والتوجيب).

نعم، هذه هي النفسية التي نستقبل بها عالم (السياحة) عموما في مجتمعنا، في الحقيقة نحن لا نعرف معنى كلمة سياحة. الطريف في الأمر، أنّ جميع ما سبق من أسباب يزعمون ارتباطها بالسفر، تحدث أو حدثتْ لكَ بالفعل بنسبة مئة في المئة في بلد إقامتك! والسؤال الذي يطرح نفسه: ما هو أسوأ ما قد يحدث؟
والإجابة: لا شيء.
الموت؟ وارد في كلّ ثانية. الخطف مثلا؟ صار ببلاش. الإصابة بعيار ناريّ طائش؟ في منّه كثير.
في الحقيقة، إنّ أسوأ الأشياء تحدث من حولنا يوميّاً ولسنا محصّنين من وقوعها على رؤوسنا إلا بحفظ الله ومشيئته. لكن إذا أردنا أن نكون واقعيّين، فالسفر وحيدا أفضل بمراحل من السفر بصحبة عائلة تكون مسؤولا عنها، خصوصا إن كان في العائلة أطفالا صغارا أو رضّعا.. واسأل مجرّباً.

حين كنتُ عازبة في بيت أهلي زرتُ عدّة بلدان، وتقريباً لم نقضِ إجازة واحدة إلا مسافرين أو مستقبلين. ولم يكن الترف المادّيّ هو السبب، بل حماسة أمّي وشغفها وقدرتُها على التأقلم مع أسوأ الظروف وتغييرها إلى الأفضل، وتحويل النزهة من (وجع قلب) وأزمة، إلى متعة. كثيرون يربطون السفر بالحالة المادّية: معنا فلوس منسافر ومنصرف بدون حساب، ما معنا منقعد ومنسكت. لم يكن المعيار المادّيّ متحكّما يوما في سفرنا.
وكوني الابنة الوحيدة في العائلة، حظيتُ بمزية السفر مع أمّي منفردة، أو مع أشقّائي، ولاحقا وحدي مع بناتي. هكذا زرتُ سورية ولبنان والأردن وسويسرا قبل زواجي، ولن أضع مكّة وجدّة والدمّام في قائمة البلدان لأنّ عدد مرّات سفرنا إليها لا يُحصى. وحين أحكي لزوجي عن الأماكن التي كنا نسأجرها باعتبارها (شققا مفروشة) على سواحل سورية، لا يستطيع حتّى أن يتخيّل ذلك، وأضحك.
حكيتُ له مرّة أنّ العائلة كلّها ترافقتْ في السفر إلى اللاذقية بالقطار، ومن هناك أخذنا (المكرو) إلى البدروسية. طبعاً، عائلة محافظة لم تدس أقدامنا شواطئ اللاذقية إلا الكورنيش، أما السباحة، ففي أقرب بقعة إلى تركيا. ضحكتُ أكثر ممّا حكيتُ وأنا أقصّ عليه كيف (تطبّقنا) فوق بعضنا، وبقي راكبان لا كراسي لهما، فجلسنا على (ترامس) الماء. دعكَ طبعاً من إصابة البعض بدوّار السفر والغثيان والإقياء (وأنا أحدهم). وهؤلاء يقضون طريق السفر بيدهم كيس وباليد الأخرى نصف ليمونة. جوّ غير شكل. أذكر أنّي قلتُ له: صِدقاً ما بتذكّر إش خطرلن ياخدوا القطار، بس أكيد كانوا حابّين إنّه نجربه. طبعاً بالنسبة لجيل وُلد ونشأ في السعودية، لا يعرف سوى قطار حديقة الحيوان، وقطار مدينة الملاهي، كانتْ تجربة رائعة!
لم يتخيّل زوجي كيف كنّا ننام مثل أعواد الكبريت المصفوفة على أرض الغرفة، مثل المهجع! عنبر صبايا وعنبر شباب، والحمّام بالدور! وكيف نأخذ معنا كلّ شيء من البيت: من الملعقة والطنجرة إلى اللحاف والمخدّة والشرشف (ودائماً خايفين نقمّل من شراشف الشقّة) إلى أغراضنا الشخصية إلى….. وكلّ هذا لنقضي من ثلاث إلى خمسة أيّام، نبلع ماء البحر ويخبطنا الموج وتلسعنا القناديل ويحترق أبناء الخال بسبب بشرتهم البيضاء، ويتخاصم الكبار ويتنازعون ويتجادلون لأسباب لا تهمّنا، ونأخذ نحن الأمور بطناش تامّ ومتعة بالغة.

ركبتُ في السفريّات كلّ وسائل المواصلات المتاحة: طائرات من أسوأ وأفضل الخطوط على جميع الدرجات، قوارب بحرية أسوؤها الذي ركبناه باتّجاه جزيرة أرواد، عبّارة، باصات النقل الجماعية العظيمة، حافلات ذات طباقين تجتاز مرتفعات سويسرا المليئة بالمنعطفات، سيّارات متنوّعة بأعطابها المختلفة، تلفريك مغلق وآخر مفتوح، درّاجات هوائية. لم يبق إلا الدرّاجة الناريّة والمروحيّة والطيران الشراعي!

رغم ذلك كلّه، أعتقد أنّي استغرقتُ وقتاً أطول من اللازم للتخلّي عن متلازمة رهاب السفر، بدعاء: حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكّلتُ وهو ربّ العرش العظيم. ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، ولا حول ولا قوة إلا بالله العليّ العظيم، أعلم أنّ الله على كلّ شيء قدير وأنّ الله قد أحاط بكلّ شيء علما.

ولأوّل مرّة من أعوام عديدة وسفريّات كثيرة، حين قرّرنا السفر في هذه الإجازة بالسيّارة وحدنا، زوجي وأنا والبنات، لم أتوتّر، وكنتُ جاهزة بأقلّ الأغراض الممكنة وبأسرع وقت. وكم كان مفعول هذا الشعور سحريّاً!

نعم، لقد قضينا أحد الأيّام نتنقّل بين مواقف الحافلات بحثًا عن طريقة العودة إلى الشقّة المستأجرة، وهذا بعد مشي نهارٍ طويل وخيبة أمل بعد وصولنا إلى المكان المقصود لنجده مغلقا، ونقٍّ من الآنسات، لكن أسوأ ما حدث أنّي تدخّلتُ للفصل بين صفيّة وسميّة بعد مشاكسات عديدة على موقف الترام.
نعم، ذهبنا ظهيرة يوم ممطر إلى مركز التسوّق الكبير على أمل تناول الغداء في أحد المطاعم فلم نجد مكاناً لركن السيّارة بعد بحث دام أكثر من ربع ساعة، فقرّرنا العودة للبيت وشراء بعض الأغراض للطبخ، ثمّ أضعنا المنعطف فوجدنا أنفسنا عالقين فجأة في زحام مروريّ خانق على الطريق السريع المتّجه خارج المدينة! وبعد استيعابنا الصدمة ضحكنا معاً، وفتحتُ حقيبة (النقاريش) وناولتُها للبنات فاكتشفتُ أنّ سمية نائمة، وصفية على وشك. وهكذا استمتعنا بهدوء الزحام والمطر حتّى وجدنا المنعطف الصحيح وعدنا.
ونعم، لم نتوقّف لحظة عن المناوشات والاستماع للشكاوى:
مامااااا تعبت..
ماماااااا جعت..
ماماااااا ..
* قولي لبابا!
بابااااا إيمت رح نوصل؟
لكن لم يحدث شيء خطير.
نعم، لم نترك دورة مياه عموميّة إلا ودخلناها، ولكن مع كامل عدّة وعتاد التعقيم والمطهّرات.
نعم تنازعنا آخر قطرات في عبوة الماء حتى نجد المكان التالي لشراء عبوة أخرى، لكن لم يمت أحد من العطش.
كلّ ما هنالك بعض النقّ، والتشكّي.. والكثير من الضحك، والصور والمتعة.

هل كان من الممكن حدوث شيء من قائمة المصائب أعلاه؟ طبعا ممكن جداً. أبسط من ذلك: يمكن أن نضيع! هكذا باختصار، لأنّنا نعتمد في تنقّلاتنا على الهاتف الذكي والخرائط الإلكترونية، ولكنّ (متلازمة) قراءة اللافتات المصابة بها مفيدة في كثير من الأوقات، مثل يوم نزهتنا في الجبل، حيث لا تصل تغطية الإنترنت، وعلى الإنسان أن يعتمد على ما حوله، لا الجهاز الذي بين يديه.

الخلاصة: لا تسافر، نعم أقول لكَ لا تسافر فقط.. بصحبة مخلوق نكِد أو مختلف في الاهتمامات عنك.
إذا كنتَ تحبّ التجوّل في المدن الكبيرة فلا ترافق من يعشق الغابات. ولا تصحب النكد معك في أيّ سفر، أحياناً يكون هذا الشخص نكداً لأسباب أخرى، وقد يكون هذا طبعه.

وبأيّة حال، اكتب وصيّتكَ، وتأكّد من رضا (الستّ الوالدة) عن رحلتك، فنسبة الواحد في المئة من تلك الحوادث قد تلحق بكَ لو لم تكن راضية.

* الصور من لقطاتي في الصيف.