قراءة وتلخيص أفكار: الجذور الاجتماعية للنكبة.

هذا التلخيص ما زال قيد التحديث.

….

الجذور الاجتماعية للنكبة
فلسطين 1858-1948
د. أكرم حجازي

هل بيعت فلسطين حقا؟ وإن كانت قد بيعت، فمن الذي قبض الثمن؟!
هذا الكتاب يشرح ذلك بطريقة طويلة، فهو عبارة عن أبحاث مزودة بأرقام وإحصائيات ووثائق، هو مستند مهم لفهم ما حلّ بأرضنا، وبنا. واستغرق مني إنهاؤه عامين، كانت القراءة على فترات متقطعة جدا.
حتى لو لم تكن فلسطينيا، فأنت متضرر بالدرجة الثانية بعد الفلسطيني المتضرر بالدرجة الأولى.
وحين تقول لمن لجأ لارضك طلبا للأمان أو الرزق، أن يعود لأرضه، عليك أن تفهم لماذا جاء أولا، ولماذا لا يقدر أن يعود.
..
من ص 13 المقدمة: في العهد العثماني، لم يطلق اسم فلسطين على أي تقسيم إداري لبلاد الشام، وكان يطلق عليها أحيانا (سوريا الجنوبية). ثم في عام 1807 قسمت فلسطين تقسيا إداريا عثمانيا إلى قسمين، أحدهما ملحق بدمشق والآخر ولاية صيدا. وبقي هذا التقسيم حتى الاحتلال البريطاني، وفي عام 1923 وضعتْ قوات هذا الاحتلال حدود فلسطين الحالية.
وهنالك رأيان في هذا التقسيم: الاول أن الحدود كانت اعتباطية نتيجة المفاوضات بين فرنسا وبريطانيا، والثاني، أنه كان مقصودا.
وأيا يكن فهذها البقعة الجغرافية كان هدفا لللغزاة على مر الزمن، ولم ينجح في حكمها سوى الأقوياء.

أما الحركة الصهيونية فجاءت لا لتحكم الأرض والشعب، بل لتستوطن وتغير هوية البلاد تغييرا جذريا.

هكذا تبدو المسألة بعيدة كل البعد عن الطابع الاستعمار/الاحتلال التقليدي الذي ينتهي برحيل المحتلّ بعد ضمانه لمصالحه الاستراتيجية في المنطقة.
ص 16: النشاطات البريطانية والصهيونية الاستعمارية في فلسطين استهدفت إحلال مجتمع مصطنع محل مجتمع طبيعي قائم منذ قرون.
وتأكد هذا المسعى في أعقاب هاتين المرحلتين:

  1. سنة 1948 تاريخ إعلان إسرائيل دولة على نحو 77بالمئة من مساحة فلسطين الواقعة تحت الاستعمار البريطاني، وبهذا التاريخ ينتهي عهد بريطانيا في فلسطين.
  2. مرحلة دخول عشرة آلاف جندي عربي مقابل ستين ألف مقاتل يهودي، وانتهت هذه المرحلة بتوقيع الدول العربية لاتفاقية الهدنة مع إسرائيل.
    وخلال هاتين المرحلتين كان المجتمع الفلسطيني يتشلاى ويتقلص بسرعة مخلفا وراءه آلاف من العائلات التي طردت من أراضيها واتجهت نحو التوطين القسري في الخيام.

“لا يعرف التاريخ حالات جرى فيها استبدال كامل للسكان الأصليين في بلد ما بأجناس من الدخلاء، وتم إنجاز عملية الاستبدال هذه في غضون مدة قصيرة لا تتجاوز جيلين من الناس. غير أن هذا الواقع هو ما جرت محاولته في فلسطين من ذ بداية القرن العشرين.”
وتم تشبيه هذا بما حدث لأحد الشعوب المنقرضة في أستراليا (التاسمانيين).

ص19: كانت الكثير من الدول تعارض الاعتراف بقيام دولة إسرائيل، ومن بينها الولايات المتحدة التي اعترفت باستحالة تطبيق القرار بالقوة، وتطور الموقف إلى صدور قرار يلغي التقسيم، ولكن الوكالة اليهودية رفضت القرار ببساطة! وانتهى الأمر باعتراف الأمم المتحدة عام 1948م بعضوية إسرائيل.

بالتأكيد كان لوعد بلفور جانبا مهما في التحولات الحاسمة التي حدثت في فلسطين، ولكنه ليس السبب الأساسي فيها. فقد حقق المستوطنون الأوائل أكثر من ثلث ما حقّقه أخلافهم زمن العهد البريطاني في مجال السيطرة على الأرض. فما بين 1932م و1936م هاجر إلى فلسطين ما يقارب 170ألف يهودي! لكنهم لم ينجحوا على صعيد العمل والهجرة لا كما ولا نوعا بسبب قوانين الدولة العثمانية التي كانت ما تزال سارية، والتي أبطأت الزحف اليهودي في حينه.

هذا الكتاب مقسّم إلى ثلاثة أجزاء يحتوي كل منها على فصلين، ويهتم الجزء الاول بقراءة المجتمع الفلسطيني في العهد العثماني في ضوء بنية المشاع وإشكالية تسجيل الاراضي، وهو الجزء الأهم برأيي لأنه يفصّل كذبة (بيع الأرض) التي صار بعض الفلسطيين أنفسهم يتبناها. والجزء الثاني يعرض استراتيجيات تفكيك بريطانيا للمجتمع الفلسطيني. ثم الجزء الأخير نتائج هذه الاستراتيجية وآثاراها على محاولات اقتلاع مجتمع من جذوره وإحلال مجتمع مغاير تماما مكانه.


وتحسب أنك نسيت

تظن أنك نسيت، لكنك لم تنس.
خمسة عشر عاما مرت وما زالت أدق التفاصيل حاضرة.
هذه الضوضاء من ورشة البناء البعيدة، تذكرك بصوت مقلع الأحجار البعيد في نهاية المرتفع، هناك يفجّرون الصخر وينحتون الحجارة التي بنَت مدينتك قبل اختراع الإسمنت، ومنحتْها لقبها الجميل: الشهباء.
الطقس الصيفي الذي يبدأ باردا منعشا بعد الفجر، وسحب خفيفة تتمشى أمام عين الشمس، ثم تزداد الحرارة ببطء حتى تصير الظهيرة قيظا لا يطاق. رائحة غسيل الجيران النظيف، رائحة البلاط المغسول، وخزانات الثياب المفتوحة للتهوية.
رائحة تقلية ثوم تأتي من مطبخ بيتٍ ما يجهّز للغداء.
صوت جرس المدرسة القريبة وأصوات الأطفال ينفلتون بصخب في ساحتها.
سيّارة عجِلة تمرّ سريعاً ويعلو صوت البوق.
رائحة ديزل من الشاحنات والباصات، تختلط برائحة الخبز الطازج من مخبز قريب.

أنت تعلم تماما أنّ هذا كلّه لم يعد موجوداً، لأنّ مدينتك صارتْ (أخطر مدينة) على سطح الكوكب، دخلتْ الموسوعات العالمية من أكثر الأبواب وجعاً.
لم يعد لكَ فيها سوى بضعة أحياء، والبقيّة امتلأت بهم القبور، أو السجون.
هذا الذي تستحضره لم يعد موجوداً، هو مجرّد صورة في الذاكرة.

مع ذلك.. أنت تبكي، كأنك غادرتها أمس.. وكنتَ تحسب أنك نسيت!

هامبورغ. 3.6.2021


قراءة في رواية: لكنّك ستفعل !

رواية: لكنّك ستفعل!، للإيطالي: جوزبّه كاتوتسيلا.
تقييمي على جوودريدز: أربعة من خمسة، سقطت نجمة بسبب الترجمة، هنالك أخطاء أسلوبية أدبية كثيرة.
أنصح كثيرا بقراءتها.


أعترف: حين بدأتُ قراءة هذه الرواية، أصابني الملل. فالراوي يستخدم أسلوب السرد على لسان البطل، والذي هو طفل في بداية المراهقة، يتيم الأمّ، له أخت صغيرة وأبوه عاطل عن العمل. تركتُ الرواية أياما كثيرة، وكنتُ حين أعود لها أنسى عن ماذا كانت تتحدّث، ثمّ لم أعد قادرة على تركها من يدي حتى الانتهاء منها.
وحين انتهتْ أصبتُ بصدمة! لكنّها كانتْ صدمة موفّقة زادت إعجابي بالرواية، وشجّعتني لقراءة روايته الثانية المترجمة للعربية. النهاية كانتْ واقعية وحقيقية جدا، وهي أفضل النهايات برأيي.

(الأسرار تُقلى، فحتى إن كنتَ لا تريد البوح بها، فإنّ الرائحة تُشمّ من بعيد.) 72
(سرقتُ كرّاساً وكتبتُ في الصفحة الأولى: تذكّر ألا تنسى.) 94
الأحداث الجادّة تبدأ عند سفر الصغيرين إلى قريتهما للبقاء فترة الإجازة الصيفية في بيت الجدّين (من جهة الأمّ)، وهناك يكتشف البطل الصغير مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين مختبئين في برج البلدة القديم، وينتشر الخبر طبعا.

(في تلك الأيام، بالتزامن مع الحدث، تذكر كل سكان االبلدة كل ما كان يعوزهم، وما رغبوا في امتلاكه، وأصبح القليل الذي يمتلكونه مع وصول الأجانب، كنزا ثمينا.) 95
أثناء القراءة، بدأت تتداعى إلى ذهني صور هجرة الفلسطينيين قبلا، والسوريين حاليا، في بلاد العرب أو تركيا أو أوروبا. لقد وصف الكاتب ببراعة ما يفكّر به الناس، وكيف يتحوّل تركيزهم عن مشاكلهم الأصلية -بفعل الحكومات طبعا- إلى لوم المهاجرين على كلّ مصائبهم.

“نحن لا يعنينا أمر هؤلاء السبعة، لكن يجب ألا يجدوا الراحة هنا، كي لا يحرّضوا آخرين على القدوم”. 97
لقد كانتْ في أيام الإسلام الأولى هجرتان، وفارق كبير بينهما. نحن لا نعرف عن هجرة الحبشة سوى أنّ النجاشيّ (الحكومة) بعدله كان عاملا أساسيّا في الحفاظ على بذرة المسلمين هناك، وأغلب الظنّ أنّ ردّة فعل الناس كانت لتكون مماثلة لما هي عليه الآن في دول المَهجر.

(بدا للعمّال الذين فتحوا الظروف ووجدوا نصفها فارغا، بسبب الأجانب الذين يعملون بأجر أقل، أنّ العم روكّو يحمي أولئك الأجانب، ويضع تحت تصرفهم وسيلة نقل أيضا.) 119
والحقيقة أنّ هذا الثري الجشع هو سبب مصائب البلدة، لكنّ أهلها الجبناء لم يكونوا قادرين على أخذ حقهم منه، بل ويعملون عنده راضين بالقليل. والأجانب لم يكونوا راضين بالأجر، بل ويعملون في مشقّة ولا يعطيهم حتى ماء الشرب خلال العمل في الأرض وتحت الشمس، ولكن أهل البلدة لم يتكلفوا مغبّة سؤالهم.

(بعد أن تم فصله من العمل، أخذ يصرخ أمام الجميع أنه سيقتل أولئك الأجانب الثلاثة بكلتا يديه.
“لحسن الحظ أن الأجانب لم يكونوا هناك، فالعم روكو أرسلهم مباشرة إلى البيت، وإلا لكانوا قتلوهم هناك مباشرة، ولكن.. حتى لو كانوا هناك فهم لا يفهمون شيئا..”
قالت الجدة: “يفهمون يفهمون.. “
قالت كاتينا:”إذن أولئك المهاجرون بإمكانهم أن يتأكدوا بأنهم ميتون. عند هذا الحد، سيساهم جميع أهل البلدة في النيل منهم. ليس ثلاثة أو أربعة منهم فقط”.) 122

(صرختُ في وجهه:”حتى أعمامك هاجروا، أولئك الذين ذهبوا إلى أستراليا. اهتم بشؤونك الخاصة! ما علاقة الصبي جوش بذلك؟”
قال ريفه وهو يمد يديه القذرتين:”نحن نذهب إلى الأماكن التي يتوفر فيها العمل، هم يأتون إلى هنا حيث لا عمل حتى لنا.. هؤلاء الخنازير يريدون أن يسلبونا ذلك القليل الذي لدينا.. ولكن عليه أن يجرب ذلك، سأقتل ذلك المخنّث بهاتين اليدين!”) 136
في الأصل، تفكير الأطفال مختلف، لكنّهم يتأثّرون بسرعة بالكبار، خصوصا الأهل. لذلك لا يمكن أن يكون هنالك تنمّر أو عنصرية صادرة من طفل، إلا وكان أهله من النوع ذاته.

(كان ريفه يثبت جوش على الحائط، ويقول له إن الذنب ذنبه وذنب عائلته، حيث يعمل الجميع الآن ضعف الوقت، ليحصلوا على نفس الأجور السابقة، وأن كل شيء في البلدة انقلب رأسا على عقب.) 142
الملاحَظ أن جوش المهاجر كان أقوى وأطول قامة بكثير، لكنّ الضعف والانهزام من الداخل يسكنانه. لأنّه يعتبر نفسه طفيليّاً على هذا المجتمع، وأنّه يستحقّ كلّ ما يحدث له، وأنّ ما يناله مهما كان قليلا فهو أفضل من لا شيء. إنها رواية المهاجرين في كلّ زمان ومكان.

(كانت تأخذني بين ذراعيها على الأريكة. لا أطيق أبدا هؤلاء الكبار الذين يضمّونني بين أذرعهم، وبمجرد أن أكبر سأريهم من أنا.) 189
حين يبدأ الطفل دخول المراهقة، يعتبر العناق والقبلات أشياء سخيفة ومزعجة أيضا :)

(إنه لأمر سيّء أن يُصاب المرء بداء الحنين إلى الماضي، يكتوي بناره، وما من دواء.) 190
كم من أهلنا أصيبوا بهذا الداء ولم يشفوا منه، وأعاقهم عن حياة طبيعية؟

(عندما عدنا إلى المنزل وقبل أن ننام، دوّنت في دفتري الصغير شيئا مهما: أن نكون شجعانا في الحياة، أفضل من معرفة الأشياء. العالم مليء بأناس يعرفون هذا الشيء أو ذاك، لكن ليس هنالك أشخاص شجعان مثل الأجنبي الضخم، الذي من دون أن يدري، غير بلدة أريليانا”.) 219
ما فائدة معرفتك الحقّ، إن لم تمتلك الشجاعة على النطق به؟

(نحن الأولاد تبادلنا النظرات: لما يبدو الكبار الكبار أغبياء إلى هذا الحدّ؟!
كل القرية تعرف أن الأجانب في تلك الليلة كانوا في الكوخ الحجري، في الجهة الأخرى من البلدة يشوون اللحم. وإذا كان هناك من ليست له علاقة بالحريق، فسيكونون هم بالتأكيد.) 240
ورغم أن المثل الشعبي يقول: خذوا الحكمة من أفواه الأطفال، و: طِفل والله أنطقُه، لكنّ الكبار تعمى قلوبهم وبصائرهم سريعاً حين يتعلّق الأمر بالمال.

(كان ذلك ابن عمّنا رئيس البلدية، هو الذي يقف أمام العم روكّو، ويأخذ المال.
هناك أشياء يجب على المرء ألا يراها أبدا.) 259
خصوصا تلك الأشياء التي تصدم الطفل في معتقدااته الراسخة، أو الأشخاص الذين يعتبرهم درعه في الحياة. وحتى نحن الكبار، ما أكثر ما نردّد: ليتني ما رأيت كذا، ليتني ما عرفت.

(ثم التفت جدّي إلى اللوحة الصغيرة المعلقة في المطبخ، وطلب مني أن اقرأ المكتوب بصوت مسموع. لم أكن أرغب في ذلك، لكنّه أصرّ، فقرأت: المسيح لم يصل إلى هنا أبدا، ولا الزمن أيضا، ولا الأمل، ولا المنطق، ولا التاريخ.
قال جدّي: العدالة لا تنتمي إلى هذه الأرض.) 263
ذلك الاستسلام استفزّ البطل الصغير، وجعله (يقرف) من جدّيه ومن الكبار جميعا.

(صحتُ فيه: “لم يكونوا الأجانب من فعل ذلك!”
ردّ جدّي بصياح أعلى: “لا يهم من فعل ذلك! لا يهم بعد الآن! طالما يوجد أجانب في مكان ما، سيكون الذنب دائما ذنبهم!”
صرختُ مكرّرا: ليس عدلا! ليس عدلا!) 264

كانت العبارة المكتوبة خلف الصورتين معاً: (سيعلّمونك ألا تُشرِق، لكنّك ستفعل). 287
هؤلاء الكبار الذين تعبوا من مصارعة الحياة، واستسلموا، سيقولون لك إنه لا فائدة، ويصرّون على تلقينك أن تكون مثلهم ترضى بالقليل وتعيش صغير النفس، بزعمهم خوفاً عليك، إنّما الحقيقة هي خوفهم منك.
إنّ شجاعتك ستظهر جبنهم، وشمسك -حين تشرق- ستفضح ما اختبأ تحت سواد نفوسهم. وأنت.. ستتجاهل كلّ ذلك، وستشرق.

21.4.2021