Category Archives: في الأمّ والابنة

وشكرا..

شكرا صادقة من قلبي لـ:
* كلّ أمّ ضجّتْ وتعبتْ وحدّثتْ نفسها مرّات لا تُحصى بأن تفتح باب البيت وتخرج بلا عودة، وهدّدتْ الجميع مراراً وتكراراً بأنّها يوماً ما: رح أطلع وأختفي حتّى الجنّ الأزرق ما يعرف ويني!. لكنّها لم تنفّذ هذا التهديد أبداً، وأبقتْه (حلماً).
* لكلّ أمّ اختارتْ أن تعمل لتعيل أسرتها، أو لتحسّن وضعهم المعيشي، وانفجعتْ بأشياء تحدث لأبنائها لم تعرف بها لأنّها كانتْ تحت ضغط العمل، وبكتْ كثيراً ولامتْ نفسها أكثر دون أن يشعر بها أحد.
* لكلّ أمّ تحمّلتْ غياب الزوج/الأب، أو وجوده الشكْلي الذي لا يحدث فارقاً، أو وجوده القهريّ الذي يجعل حياتها جحيماً، ولم تخبر أحداً ولا حتّى أبناءها، إلى أن كبروا على احترامه والبرّ به، ولم تنل من مديح الناس شيئاً بل كان المديح كلّه له.
* لكلّ أمّ قالتْ: تبّاً للكتب التربوية والأخصائيين والمحاضرين، وربّت أبناءها كما ترى هي الصواب.
* لكلّ أمّ لم تُظهر شيئاً من إنجازاتها التربوية مع أطفالها، ولم تنشر ذلك، ولم تدخل في أيّ مجموعة أو لقاء يتحدّث عن التربية السليمة، ولم تعطِ نصائح لمن لم تطلب، ولم تتبع أيّ منهج في تغذية صغارها، ولم تختر لهم أفضل مدرسة، وإنّما فعلتْ كلّ ما يسعد أطفالها ويرضي الله، فرأتْ نتاج تعبها أسرع مما توقّعتْ.
* لكلّ أمّ اختارتْ أن تبقى بدون شهادة جامعيّة، ولكنّها تتعلّم في كلّ يوم وتجرّب كلّ ما يمكنه أن يعينها على التربية الصحيحة، ويخفّف العبء عنها.
* لكلّ أمّ قالتْ: الأب ما بربّي، ولم تنقّ وتشتكي وتنظر إلى فلان وعلّان كيف يساعد زوجته في رعاية الأطفال، وأدركتْ أنّ الأمر مهمّتها بالأساس والحِمل عليها واللوم عليها وكلّ شيء عليها، وإن تطوّع الأب فهو خيرٌ له.
* ولكلّ أمّ بحثتْ عن أفضل طريقة لجعل أبنائها يعتمدون على أنفسهم، ولم تهتمّ لوصف كثيرين لها (بالجنرال) الذي يتحكّم (بالمجنّدين) ويقولون عن منزلها (ثكنة عسكريّة).
* لكلّ أمّ استنفدتْ طاقتها خلال النهار، فأغلقتْ باب المطبخ على الفوضى التي فيه وقالتْ: عمره ان شا الله، واختارتْ أن تذهب للنوم لترتاح، ثمّ قامتْ قبل موعد نهوضها المعتاد ورتّبتْ كلّ شيء بهدوء.
* لكلّ أمّ نامتْ وقد هدّها البكاء والتعب من التفكير في جملة قالها أحد أبنائها لم يُلقِ لها بالا.
* لكلّ أمّ جلستْ في بيتها مع أبنائها وقالتْ: اولادي جنّ وشياطين وإذا ما كبروا أو عقلوا أو ما عرفت أضبطهم ما في داعي أروح لعند حدا زيارات.
* لكلّ أمّ وبّختْ وغضبتْ من أشياء يراها الآخرون تافهة، ويعتقدون أنّها أمّ عصبية وطبعها سيّء، وأنّ أبناءها سيأخذون طباعها. شكرا لها أن بقيتْ كذلك، وبقي أبناؤها على انضباطهم، وكبروا.. وطلعوا (خَلق وعالم).
* لكلّ أمّ اختارتْ أن تبقى في البيت، وسمعتْ كلّ كلام الآخرين عن أنّها (طاقة مهدرة)، وأنّ بإمكانها أن تبرع في كذا وكذا خارج بيتها، ولم تعبأ به.
* لكلّ أمّ فهمتْ أنّ كلّ الحنان الذي يلقاه الطفل من الآخرين، لن يسرقه منها، ولن يغنيه عن حبّها، ولم تتشبّث به برعب لينشأ مهزوزاً ضعيف الشخصية.
* لكلّ أمّ توقّفتْ عن الإنجاب عندما رأتْ أنّ طاقتها النفسيّة لا تحتمل، أو أنّها غير قادرة على ضبط عددٍ أكبر من الأطفال أو تنشئتهم بطريقة سليمة، ولم تسمع لكلام (الناصحين المحبّين) ودعوتهم لها: بتجديد شبابها، أو بربط الزوج بها أكثر بالإنجاب أكثر!
* ولكلّ أبّ صامت، شكراً جزيلا كثيراً، لأنّك تعمل بصمت، وتتألّم بصمت، وتتعب بصمت، وفي كثير من الأوقات لا تجد في البيت سوى التأفّف والتضجّر ووجع الراس.
* ولنفسي أن جلستُ وكتبتُ هذا،وقد بدأتُ يوم إجازتي منذ السابعة صباحاً في (تعزيل) الحمّامات الذي استغرق ثلاث ساعات، وخرجتُ بنتيجة مُرضية جدّاً إلى الحدّ الذي جعلني أفكّر في تركيب آلة على الأبواب مماثلة لتلك في الحمّامات العمومية، والتي تطلب مبلغ (يورو) لفتحها! ثم قضيتُ ساعتين مع الغسيل، وساعة في طهي الملوخية، ثم الخياطة، ثم الغسيل، وما زال الكوي بانتظاري.
شكرا لأني -بعد كلّ هذا- نقضتُ قراري بالانقطاع عن الكتابة تحت وطأة اكتئاب أمرّ به، جعلني أغرق في تنظيف كلّ شيء في البيت منذ ثلاثة أسابيع خلَتْ وما زلتُ مستمرّة.
* وأخيراً، شكراً لكلّ من ليسوا آباء ولا أمّهات، ولكنّهم دائماً في القُرب يهدوننا العون دون أن نطلبه.

العدل المفتَرَض: بين صفية وسمية..

لا يحتاج المرء دقّة ملاحظة عالية لينتبه إلى فروق الشخصيّة بين ابنتيّ (صفية وسمية). لكنّه يحتاج ذكاءً شديداً كي لا يساوي بينهما في المعاملة. نعم، فالمعاملة المتساوية غير منطقيّة ولا صحيحة. العدل لا يعني أبدا أن أعطي الواجب نفسه لكلّ الأطفال، أو المكافأة عينها.
ففي حين تعتبر سميّة (خمسة أعوام) أنّ أجمل الهدايا دمية (باربي) جديدة، أو علبة (ماكياج)، أو أحمر شفاه مثل (الكبار)، ترى صفيّة (ثمانية أعوام) أن الدمى القماشية بجميع أشكالها وأحجامها هي أروع ما يمكن أن تحظى به.
وطيلة عام ونصف تقريبا، كنتُ أسعى -بزعمي للمساواة بينهما- لشراء أشياء متماثلة، قطعتان من كلّ غرض. حتى نظام (شجرة الحسنات) الذي علّقته كان يقضي التساوي بينهما.. وقد بدا ذلك (عادلا) في البداية. لكن حين توزيع المهمّات وجدتُ أنّ العدل المفتَرض مستحيل:
* صفيّة لديها واجبات مدرسية، وسميّة لا. Continue reading

خمسون سؤالا لماما. (صفيّة تسأل).

تكاد تبلغ عامها الثامن، وكلّ أسئلتها تتكوّن من خمس كلمات، وتحتاج إجابات من خمس صفحات!

  1. ماما ليش رح تكبري وتصيري عجوز؟
  2. ماما ليش ما منشوف الله؟
  3. ماما ليش ما منقدر نروح عالجنة الآن؟
  4. ماما إش شكل الحسَنات؟
  5. ماما ليش الكرات الحمرا في دمنا لما بتموت بتصير زرقا؟
  6. ماما ليش الكرات البيضا في دمي ما قتلت الفيروسات وأنا مرضت؟
  7. ماما ليش ما بيسمحولي اركب في الألعاب الكبيرة؟ أنا ما بخاف.
  8. ماما ليش صراصير الربيع بيمسكوا بعضهم وبيمشوا مثل القطار؟
  9. ماما ليش السما زرقا؟
  10. ماما معلش أجلي؟
  11. ماما ليش أسناني عبتهزّ وبتوقع؟
  12. ماما ليش أسناني الجديدة ما عبتطلع بسرعة؟
  13. ماما ليش سنّي أعوج؟
  14. ماما ليش في كعبة؟
  15. ماما شلون شكله محمد صلى الله عليه وسلم؟
  16. ماما ليش منصلي؟
  17. ماما إش يعني (تقبّل الله)؟
  18. ماما إش يعني (إن شاء الله)؟
  19. ماما ليش عندنا في تمنا (بزاق/لُعاب)؟
  20. ماما شلون المعدة بتعجن الأكل؟
  21. ماما ليش منراجع/نستفرغ الأكل؟
  22. ماما ليش مندوخ في السيّارة؟
  23. ماما الشمس طالعة… ليش برد؟
  24. ماما شلون يعني الشمس صارت تطلع بكير؟
  25. ماما إشو يعني الساعة؟
  26. ماما إش يعني دقيقة؟
  27. ماما ليش منقول آسف؟
  28. ماما ليش ما عبتحكي معي؟!
  29. ماما ليش ما بصير آكل شيبس كتير؟
  30. ماما شلون المي عالأكل بتشبّع؟
  31. ماما ليش عم بفهق (الفواق)؟
  32. ماما إش شكل العضلات؟
  33. ماما شلون برنّ التلفون؟
  34. ماما ليش ما بيرسموا على كلّ الحيطان رسمات حلوة؟
  35. ماما ليش الناس بيسرقوا؟
  36. ماما إشو يعني كذب؟
  37. ماما ليش بشار هيك عبيعمل؟
  38. ماما ليش السكّر مؤذي؟
  39. ماما ليش باخد فيتامين دال؟
  40. ماما ليش الناس بيعملوا دعايات؟
  41. ماما ليش هدول لابسين قصير كتير؟
  42. ماما إشو يعني ماركة؟
  43. ماما شلون الفراولة كبيرة وطعمتها ما طيبة؟
  44. ماما شلون بيطلع الصوص من البيضة؟
  45. ماما.. كل الأشياء عندن ماما وبابا؟
  46. ماما ليش حطوا كل هاللوحات في الشارع ؟
  47. ماما ليش منحط كريم ع إيدينا؟
  48. ماما ليش العطر بيحرق العين؟
  49. ماما ليش بياكلوا خنزير؟
  50. ماما.. ليش عبتضحكي؟!