Monthly Archives: ديسمبر 2010

ذِكرى!

ما زلتُ أذكر حين كتبتُ مقالتي الوجدانيّة (فلا ينزعنّ أحد منكَ إيمانك). وكلّما أعدتُ القراءة فيها، أشعر أنّي وضعتُ (كلّ) ما بي.. بها، حتى ما أبقيتُ في نفسي شيئاً أكثر أكتبه. لكنّها تلك الأشياء الصغيرة التي تمرّ خطفاً في لحظة ما من حياتنا؛ وتقول لنا: ما زال هنالك ما لم يُقَل بعد.
اليوم على الماسنجر؛ تقفز لي نافذة بسطر تركته لي رفيقتي الخضراء سارة، على أمل أن أراه لاحقاً:
“تخيلي، بكرة الذكرى الثانية للحرب على غزة! مرّت سنتان!”
ونحسّ أنّها مرّتْ سريعاً، لكنّها لم تكن بالسرعة الكافية لأهل غزّة كي تمحو (ذكرى) ما حدث!
دعونا من تلك الصور التي تنقلها الأخبار، لسببٍ ما.. أشعر أنّها ما عادتْ تحرّك في الناس شيئاً. لكنّ جملةً عابرةً قالتْها قريبتي قبل يومين، أيقظتْ فيّ خوفاً كامناً. الخوف من قسوة القلب، ومن النسيان الذي صار يلازمنا وصرنا نحتاج كلمة (ذكرى) لنحييه! Continue reading

نشيد اليوم: قالوا عنّي صغير كتير..

أحبّ هذه الأنشودة من ألبوم (صغار وبس) لطيور الجنّة، وهي أنشودة غير مصوّرة. كلماتها بسيطة ولكنها تشعرني بالبهجة والأمل حين أسمعها وأنا أنظر إلى صفيّتي. (الأنشودة بالعامّيّة).

[audio:http://www.littletinythings.net/wp-content/uploads/2010/12/alou-anni-sgheer.mp3|titles=alou-anni-sgheer]

قالوا عنّي صغير كتير :: ما بقدر أحمل هالدين
أنا سعد، أنا زيد :: أنا زين العابدين

يا ماما لا تنسيني :: عالإسلام ربّيني
وإذا كنتِ تحبّيني :: على دربه دلّيني

Continue reading

أشبهكِ يا جدّتي

جدّتي، أعلم أنكِ لن تقرئي هذه الكلمات.. ربّما أنا أكتبها لأجلي أنا.

علمتُ مؤخّراً فقط أنّ واحداً من الأشياء التي أشبهكِ فيها هو حبّي لمثلّجات الفانيليا. وحتى لا لتقولي لي (ما هذه الفلسفة؟) أقولها بالحلبي: بوظة الحليب.

رغم أنكِ لا تطيقين شرب الحليب، لكنّكِ لا تحبّين سوى البوظة البيضاء.
ليتني عرفتُ ذلك من قبل يوماً، لكنتُ وجدتُ شيئاً أشارككِ فيه.