Monthly Archives: يناير 2011

طيري وعلّي

وجدتُ قصاصة صغيرة جدّاً بين أوراقي وأنا أنسّقها، لا أدري متى كتبتُها.. ربّما في الحافلة أو في القطار.. عرفتُ ذلك من حجم الورقة والخطّ المشوّش وكثرة الخربشة.
..
حين أنظر إلى (صفيّة) أرى (أمّي)، ليس لشبهٍ خارجيّ بينهما -مع وجوده-، بل لأنّي أحسّها امتداداً لها.. لـ (ضيّي) الأكبر.
فَلِحبيبَتيّ.. (ماما وصفيّة).. كتبتُ هذه التغريدة الصغيرة.
.
.

طيري وعلّي 1

مهما (أكبرْ)..تبقى ماما
(أكبرَ) منّي!
فإذا أضحكْ؛ تضحك لي
وإذا أبكي.. تبكي عنّي.
ماما يا ماما، روحي يا ماما
ما عندي مثلُك يا ماما
.. Continue reading

Notes:

  1. تغريدة ملحّنة

إلى الآنسات الجميلات اللواتي لا يدخلن المطبخ :)

هذا حديث سريع للآنسات الجميلات اللواتي لا يدخلن المطبخ في بيوت أهاليهنّ: :fatakat:

* أنا كنتُ مثلكنّ رغم كوني البنت الوحيدة في عائلتي. كنتُ أقوم بكلّ شيء في البيت و المطبخ عدا استلام الطهي بشكل تامّ. لكنّي كنتُ أراقب أمّي وأساعدها. أمّي التي يعرف روعة طبخها من تذوّقه. وهذه الذائقة ساعدتني كثيراً في وقت لاحق حين صرتُ أنا المسؤولة في بيتي. فأنصّحكنّ أيّتها الجميلات بالمراقبة على الأقل.. لأنّ الخبرة والبراعة لن تُخلق فجأة.

* تذكّري أنّ هنالك دائماً طريقة لتعديل الطعم إلا حين يحترق كلّ شيء بالكامل! :box: Continue reading

حالة السلحفاة.

حالة (السلْحَفاة 1) مستمرّة معي.
أعني بذلك الجانب السلبي من السلحفاة الكريمة.. وهو جانب البطء الحركيّ لا التروّي، والثِّقل الذي لا يشبه الرزانة في شيء.
أشعر أنّي بطيئة في الإنجاز.. في التفكير.. في الحركة. يراودني الحزن كلما رأيتُ سلحفاة! أقول ذلك جادّة.. لا أدري لماذا يذكّرني وجهها بوجه امرأة عجوز وحيدة لا أحد يسأل عنها، وتحمل هموم سنواتها الكثيرة فوق ظهرها أينما ذهبتْ.. وحين تقرّر أن تستلقي فوق همومها وتطالع أشعّة الشمس البهيّة، يكون ذلك عذاباً بالنسبة لها ويكاد يخنقها ذلك الثقل المشدود إلى ظهرها إذا لم تجد طريقة سريعة للانقلاب بحيث تعود إلى وضعها الطبيعيّ: هي تحت، والهموم فوقها! والتعبير الاجتماعيّ الوحيد الذي تستطيع ممارسته هو الاختباء داخل درَقتها الصلبة.
أشعر بالحزن حين أرى السلاحف على شاشة التلفاز: هي دائماً ذاك المخلوق المثاليّ المثابر الذي يصل نهاية السباق قبل الأرنب.. لكنه لا يستمتع أبداً بالتمشّي والتلهّي وأكل العشب. أو هو سلاحف نينجا سخيفة لم أكن أطيقها في طفولتي. أو هي مشهد من برنامج طبيعي يصوّرها مع موسيقى وثرثرة علميّة ما ولا يرى منها أكثر من كائن يتكاثر. Continue reading

Notes:

  1. * يصرّون في افتح يا سمسم أن يقولوا: سُلَحْفاة، مع أنّ العباب الزاخر يقول إنّ فيها ستّ لغات في النطق من ضمنها سُلحَفَاة كما تعوّدنا نطقها.