Monthly Archives: أبريل 2017

خمسون سؤالا لماما. (صفيّة تسأل).

تكاد تبلغ عامها الثامن، وكلّ أسئلتها تتكوّن من خمس كلمات، وتحتاج إجابات من خمس صفحات!

  1. ماما ليش رح تكبري وتصيري عجوز؟
  2. ماما ليش ما منشوف الله؟
  3. ماما ليش ما منقدر نروح عالجنة الآن؟
  4. ماما إش شكل الحسَنات؟
  5. ماما ليش الكرات الحمرا في دمنا لما بتموت بتصير زرقا؟
  6. ماما ليش الكرات البيضا في دمي ما قتلت الفيروسات وأنا مرضت؟
  7. ماما ليش ما بيسمحولي اركب في الألعاب الكبيرة؟ أنا ما بخاف.
  8. ماما ليش صراصير الربيع بيمسكوا بعضهم وبيمشوا مثل القطار؟
  9. ماما ليش السما زرقا؟
  10. ماما معلش أجلي؟
  11. ماما ليش أسناني عبتهزّ وبتوقع؟
  12. ماما ليش أسناني الجديدة ما عبتطلع بسرعة؟
  13. ماما ليش سنّي أعوج؟
  14. ماما ليش في كعبة؟
  15. ماما شلون شكله محمد صلى الله عليه وسلم؟
  16. ماما ليش منصلي؟
  17. ماما إش يعني (تقبّل الله)؟
  18. ماما إش يعني (إن شاء الله)؟
  19. ماما ليش عندنا في تمنا (بزاق/لُعاب)؟
  20. ماما شلون المعدة بتعجن الأكل؟
  21. ماما ليش منراجع/نستفرغ الأكل؟
  22. ماما ليش مندوخ في السيّارة؟
  23. ماما الشمس طالعة… ليش برد؟
  24. ماما شلون يعني الشمس صارت تطلع بكير؟
  25. ماما إشو يعني الساعة؟
  26. ماما إش يعني دقيقة؟
  27. ماما ليش منقول آسف؟
  28. ماما ليش ما عبتحكي معي؟!
  29. ماما ليش ما بصير آكل شيبس كتير؟
  30. ماما شلون المي عالأكل بتشبّع؟
  31. ماما ليش عم بفهق (الفواق)؟
  32. ماما إش شكل العضلات؟
  33. ماما شلون برنّ التلفون؟
  34. ماما ليش ما بيرسموا على كلّ الحيطان رسمات حلوة؟
  35. ماما ليش الناس بيسرقوا؟
  36. ماما إشو يعني كذب؟
  37. ماما ليش بشار هيك عبيعمل؟
  38. ماما ليش السكّر مؤذي؟
  39. ماما ليش باخد فيتامين دال؟
  40. ماما ليش الناس بيعملوا دعايات؟
  41. ماما ليش هدول لابسين قصير كتير؟
  42. ماما إشو يعني ماركة؟
  43. ماما شلون الفراولة كبيرة وطعمتها ما طيبة؟
  44. ماما شلون بيطلع الصوص من البيضة؟
  45. ماما.. كل الأشياء عندن ماما وبابا؟
  46. ماما ليش حطوا كل هاللوحات في الشارع ؟
  47. ماما ليش منحط كريم ع إيدينا؟
  48. ماما ليش العطر بيحرق العين؟
  49. ماما ليش بياكلوا خنزير؟
  50. ماما.. ليش عبتضحكي؟!

إذا غضبتَ فاسكت!

كنتُ يوماً قد قرّرتُ في ما يشبه الوعد لنفسي ألا أحضر اجتماع عمل أيّاً كان، لتجارب عديدة سابقة أثبتتْ لي أن هذا هو الطريق الأفضل لأمرين: راحة نفسي، وإنجاز عملي على خير وجه.
إلا أنّي ككثير من الناس عندي ما يُسمّى: الأمل الأحمق. ذاك الأمل الذي لا يرتكز على أيّ أمرٍ عقليّ رغم كلّ الحقائق، ويحتكم للعاطفة وحدها بأنّ: لعلّ هذه المرّة تكون مختلفة. وطبعاً يلطم نفسه مرّات بعدها لأنّه وصل للنتيجة ذاتها، ولم تكن هذه المرّة مختلفة، بل لعلّها كانتْ أسوأ من سابقاتها.

“إذا غضب أحدكم فليسكت”. حديث من صحيح الجامع.
الظاهر من الحديث هو (قمع) الغضب وإخماده، لكنّ الأمر ليس كذلك. ففي أحاديث أخرى تفاصيل تغيير حالة الغضبان إلى ما يُبعد عنه الغضب: من الاستعاذة والوضوء وتغيير المكان. لكنّ الخطوة الأولى هي السكوت، لأنّ السكوت يعطي الإنسان فرصة للتفكير. وكثيرون يفهمون هذا السكوت ضعفاً وخطأً، لكنّ الساكت ساعة الغضب هو الرابح.. على ألا يكون سكوته عن حقٍّ من حقوق الله. فالغضب الذي علّمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم اجتنابه وتفادي أسبابه، هو الغضب للنفس.. للذات.. للأمر الشخصيّ. أمّا الغضب لله، فهذا لا يُسكتْ عنه، وإنّما علّمنا رسولنا أيضاً كيف نوجّهه كيف لا يخرج عشوائيّاً، ويتحوّل عاطفة حمقاء تهبّ كعاصفة ثمّ تتلاشى لا يبقى منها سوى غبار. Continue reading