نشيد اليوم: هنا حِمصٌ! هنا (حاءٌ وباءُ)..

كلمات: جعفر الوردي. |أداء: أيمن الحمزة.|ألحان وتوزيع: أيمن حلاق.
(النشيد موجود على يوتيوب هنا وقمت بتحويله إلى Mp3).
* هذا النشيد يحوي إيقاعات موسيقيّة.
للاستماع:

للتحميل: اضغط هنا بالزر الأيمن واحفظ الملف.

هُـنـا حِـمـصٌ هُنا حَاءٌ وبَاءٌ هُـنـا لـلشَّمسِ إذْ تَبدُو انحِنَاءُ
هُـنـا لابـنِ الـوَليدِ مَقامُ عِزٍّ هُـنَـا الـغِلمَانُ مَأخَذُها عَطاءُ
هُـنَـا فَخرِي وقَد ضَمتْ أُلوفًا مِـن الأَعـلامِ شَـأنُـهُمُ اعتِلاءُ
هُـنـا التَّاريخُ يَحكِي عَن رِجَالٍ أُسُـودٍ لا تُـجـارِيـهِـم سَمَاءُ
هُـنَـا حِمصٌ ومَا حِمصًا جَهِلنَا ومَـن ذَا فِي حِمَاها قَد يُساءُ ؟!
هُـنَـا لِـلـموتِ أُستاذٌ رَضِيعٌ تُـطـاوِعُـهُ الـشَّبيبَةُ مَا يَشَاءُ
لَـقـد أَخطَأتَ مَا تَدرِي ثَراهَا ! تُـخَـالِـطُـهُ مَع التُرْبِ الدِّمَاءُ
هنا حمص تجود بما لديها، ليأتي بعدها: حاءٌ وراءُ
فَـقُـولُـوا لِـلطُغَاةِ إِذَا تَنَاسَوا بِـأنَّ الـسَّـيـفَ لِلبَاغِي دَواءُ
وسَـيـفُ اللهِ فِـي حِمصٍ مُقِيمٌ وبَـتَّـارٌ إِذَا جَـاءَ الـقَـضَاءُ
ومَنْ نَصَروا الطُّغَاةَ عَلَى شُعُوبٍ يُـداسُـوا وَالـهَـوانُ لَهُم خِبَاءُ
سَـيَـفـنَـى كُلُّ حَيٍّ بَعدَ هَذَا ويَـبـقَى الذِّكرُ، والذِّكْرَى بَقَاءُ
وتَبقَى الأرضُ تَحكِي: أنَّ حِمصًا هُـنَـا كَـانَتْ ولَنْ يَفنَى الوَفَاءُ

____
نسختُ الأبيات جميعها من هنا، عدا البيت الملوّن بالأحمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

:za3lan: :yaay: :wink: :ward: :ward3: :ward2: :waa3: :uhh: :twisted: :tafkeer: :smile: :smile2: :shy: :seso: :roll: :puzzz: :plala: :oops: :ooh: :nyahaha: :mrgreen: :mmm: :love: :lol: :laaa: :idea: :heh: :heart: :heart8: :heart7: :heart6: :heart5: :heart4: :heart3: :heart2: :happy: :happy3: :happy2: :group: :gift: :fekrah: :fatakat: :evil: :esho: :cry: :cloud: :cloud2: :cheez: :box: :bey: :be3: :arrow: :?: :-| :-x :-o :-P :-D :-? :) :( :!: 8-O 8)

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.