أشلاء الحكاية

بداية: 6-7-2006

من ذلك الوقت، وأنا لا أعرف ماذا يمكن أن أقول.
—-
(قـَبْلا):

مساءُ الخير يا وطني..
مساءٌ يستضيء الشوقَ مُتـّـقدا ً
ويحرقني
….
(في طريق الوصول):

مساءُ الخير يا (حلبُ)،
مساءٌ يستبيح الحلمَ .. يسرقهُ
يُضيّعني
….
(ساعة اللقاء):

ألا (شهبا) ألا ضُمّي،
هوايَ وكلّ تحناني..
ألا ضُمّي
وخبّيني..
….
(ساعة ذهول):

فإني بعد هجراني..
رجعتُ إلى شوارعكِ
أطوف بها،
فيذهلني
تبدّلها
تغيّر وجهها الحاني..
….
(ساعاتُ تيهٍ مفقودة)
.
.
.
….
(ساعة المغادرة):

لقد أصبحتِ متعبة ً
أيا (شهبا)،
فخلّيني بأوهامي..
أعيش الحلمَ مسروقا من الذكرى
أخبِّئـْهُ
بأجفاني..
….
(قرارٌ زائفْ):

..ومهما قلتُ أو قرّرتْ
سيبقى الشوق يخنقني..
ويُبكيني.
—-
نهاية التدوين: 4-1-2007

One response to “أشلاء الحكاية

  1. كما قلت
    نتف روح
    من يملك رتقها لتعود روحا كاملة ؟
    وكيف نخفي أثر الجروح ؟
    أعانك الله يا شهبا وأعاننا على الفراق :heart5:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

:za3lan: :yaay: :wink: :ward: :ward3: :ward2: :waa3: :uhh: :twisted: :tafkeer: :smile: :smile2: :shy: :seso: :roll: :puzzz: :plala: :oops: :ooh: :nyahaha: :mrgreen: :mmm: :love: :lol: :laaa: :idea: :heh: :heart: :heart8: :heart7: :heart6: :heart5: :heart4: :heart3: :heart2: :happy: :happy3: :happy2: :group: :gift: :fekrah: :fatakat: :evil: :esho: :cry: :cloud: :cloud2: :cheez: :box: :bey: :be3: :arrow: :?: :-| :-x :-o :-P :-D :-? :) :( :!: 8-O 8)

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.