مجدّرة!

زوجي يحبّ المجدّرة، يعزّ هذه الأكلة كثيرًا. ولذا وكلّما (احتستُ) في موضوع الطبخ الذي أعتبره (مطبّي) الوحيد كربّة منزل، إذ إنّي أتقنه ولكنّي لا أحبّه.. أقوم به كواجبٍ ثقيل.. أقول كلّما عجزتُ عن تحديد نوع الغداء ليومٍ ما، طبختُ مجدّرة.

ولكنّي في كلّ مرّة أقف لأطبخها أضحك مع نفسي، ذلك أنّ ذكريات المجدّرة أقدم من عمر زواجي بكثير.
في بيت أهلي -وكوني البنت الوحيدة- كنتُ وما زلتُ مدلّلة. ومع إنّي كنتُ أقوم بكلّ المهام المنزليّة بالتنسيق بيني وبين والدتي أدام الله عليها الصحّة، إلا إنّي كنتُ أجيد الهروب من الطبخ، وليس من المطبخ. بمعنى.. حلو على قلبي أنفض المطبخ تعزيلة ولكن لا أطبخ، وأتعامل مع الغِذاء كما تتعامل السيّارة مع البنزين! أعتبر الطعام وقودًا لا بدّ منه لتشغيل ماكينة الجسم.
ولأنّ طبخ والدتي أكرمها الله لا يُعلى عليه ولا يُمدح سواه بحضوره، فقد جعل هذا ذائقتي عالية كذائقة أهل البيت جميعًا.. واعتدنا على الطيّب اللذيذ الشهيّ.

وحدث مرّةً أن سافرتْ أمّي لتقديم دورة تدريبيّة ليومين، وكنتُ في عامي الجامعيّ الثانيّ. ولأنّ الوالد -رحمه الله- موجودٌ في البيت، وأخي مؤمن أيضًا، قلتُ لا داعي هذه المرّة أن يحضروا طعامًا من السوق، خلص عيب يعني.. وذكرتُ ذلك لابنة خالي التي كانتْ تدرس معي ونترافق في طريق الذهاب والإياب، وكانتْ وما زالتْ عاشقةً للطبخ وتتفنّن في إعداد الطعام. فقالتْ لي: بما إنّكِ ستعدّين الطعام بعد الرجعة من الجامعة، أعدّي شيئًا سريعًا لا يأخذ وقتًا. واقترحتْ المجدّرة. وذكرتْ لي باختصار كيف تُعَدّ. طبعا كانتْ مجدّرة الرزّ لأنّها المقبولة أكثر في بيتنا، ولأنّي أعرف كيف أطبخ الأرزّ، وبالتالي الطبخة كلمتين ونصف وخلصتْ.
وكان ذلك.. رجعتُ إلى البيت وغيّرتُ ثيابي ودلفتُ إلى المطبخ لأعدّ المجدّرة، وجهّزتُ السلطة، ووضعتُ الطعام، وجاء أخي مؤمن وجلسنا مع أبي وبدأنا نأكل.
أبي كان سعيدًا جدًّا أنّي طبخت، ولأنّي كنتُ مدلّلة عنده فما كان ليقول شيئًا. وكنتُ أشعر ونحن نأكل أنّي لم اصبر كفاية على العدس، فكان الأرز كامل الاستواء بينما العدس قاسيًا نوعًا ما. لكنّنا أكلنا بأيّة حال.. ولم يعلّق أحدنا على الأمر.
وقبيل انتهائنا من الطعام، وبين الكلام قال أخي مؤمن بنبرته الهادئة المحايدة المعتادة: ما إشبا شي مجدّرتك.. ذكّرتْني بطبخ الجيش..
وبين ضحكي قلتُ له: لا ياااااا.. وضحك أبي..
ولمن لا يعرف معنى (طبخ الجيش) فالمقصود هو طعام المجنّدين الذين يؤدّون خدمة التجنيد الإجباري في الجيش السوريّ، وبما إنّ أخي مؤمن هو الوحيد بين أشقّائي الذي أدّى تلك الخدمة العسكريّة، فقد كان خبيرًا بالعدس الذي لا يُهضم!

لا أذكر إنّي طهوتُ شيئًا بعد ذلك في بيت أهلي، ولا حتى بعد زواجي.. فكلّما ذهبتُ لزيارتهم أذهب (لأتدلّل) وآكل من طبخ أمّي. لكنّ جملة أخي (تنطّ) أمامي كلّما وقفتُ لأطبخ المجدّرة.. وأضحك لنفسي، وأدعو له: يسعد قلبك أمّون.. الله يعطيك حتى يرضيك.

* تنويه له: إذا كنتَ ستكتب في تعليقك أنّ طبخي حتى بعد هذه الأعوام ما زال يشبه طبخ الجيش، فقد كتبتُه لك.. لا تتعذّب :)

4 thoughts on “مجدّرة!

  1. حبيبتي طبّاخة المجدرة .. التي لم أذقها بعد من يدك
    إذا شاء أخوك أن يعقّب .. فله الحق في ذلك، فلعله الوحيد من العائلة الذي ( يُسْعَد ) بتذوق طبخك، كلما مرّ بمدينتك في سفره المتكرر.. على عكس الباقين الذين – أظن – لم يسعدهم الحظ بتذوقه بعد .
    وللحق أقول ما ذقته من طبخك – حين أكون في زيارتك – أعجبني ولله الحمد، وما كنتُ أظنك تجيدينه لتهربك الدائم من الطبخ بحجة أن الأكل نفس وذوق ..
    أسعد الله أيامك وجعلها حافلة برضى مجاهد عما تطبخين .. :heart7:


    • الله يحفظك ويخلّيك يا أمّي.. :heart5: لعلّني إذًا أتجرّأ على دخول المطبخ في وجودكِ يومًا ما :heart8:



    • ههههههههه معلش أوّل ما نبدا نطبخ، المشكلة لمّا بصير التخبيص بعد اكتساب الخبرة 8) :nyahaha: :nyahaha:


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

:za3lan: :yaay: :wink: :ward: :ward3: :ward2: :waa3: :uhh: :twisted: :tafkeer: :smile: :smile2: :shy: :seso: :roll: :puzzz: :plala: :oops: :ooh: :nyahaha: :mrgreen: :mmm: :love: :lol: :laaa: :idea: :heh: :heart: :heart8: :heart7: :heart6: :heart5: :heart4: :heart3: :heart2: :happy: :happy3: :happy2: :group: :gift: :fekrah: :fatakat: :evil: :esho: :cry: :cloud: :cloud2: :cheez: :box: :bey: :be3: :arrow: :?: :-| :-x :-o :-P :-D :-? :) :( :!: 8-O 8)

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.