أغبى ما فعلت.


وهكذا فعلتُ أغبى ما يمكنني فعله: صحوتُ! خرجتُ من حلمي وتركتكَ فيه، تتجوّل في رأسي بحرّيّة كما تشاء! تبّاً لك.. تبّاً لحماقاتي التي لا تنتهي!

لكن لنعد للبداية: أنا لا أعرفكَ، أنتَ لا تعرفني، نحن لم نلتقِ أبداً، وكان كلانا بخير. لماذا لم نبقَ كذلك بعدما تعارفنا؟.
يقولون: إنّ تشابه الأرواح يكون مدعاةً لتآلفها، لا لتناحرها و(مجاكرتها) لبعضها البعض طيلة الوقت!
حين تكلّمني بهدوء أقول لكَ ساخرة: ما عرفتك.. ليكون متلبسك جنّي! فترميني من عينيكَ بتلك النظرة التي تشرح نفسها: كلمة تانية بيطلعلك الجنّي شخصيًّا.
وحين أوافقكَ الرأي بسلاسة دون شدّ وجذب، تتوجّس ريبة وتحتدّ نظراتك وكأنّك تحاول اختراق جمجمتي لترى ما أفكّر فيه!
هكذا..نحن في معركة مع بعضنا طيلة الوقت، وما أن نهدأ قليلا، ونتبادل حديثا (لطيفا) أو (طبيعيا) أو (ضاحكا) كما الخلق والأوادم، حتّى يرمي أحدُنا الآخرَ بقنبلة ليشعل المعركة من جديد. كأنّنا نخشى الهدوء، نكرهه، لا نطيقه. الهدوء سيأتي بالسكينة، والسكينة ستوجد الحُبّ.. ونحن نهرب منه. علينا أن نُبقي الاستفزاز بيننا مشتعلا لتبقى المسافة والحواجز قائمة، هكذا نطمئنّ أنّنا لن نخسر صداقتنا العجيبة.

لكنّكَ لم تكن راضياً، ربّما -كرجل- تريد أن تكون لكَ الكلمة الأولى والأخيرة، لا غالباً ومغلوباً. تريد السطوة التامّة، هكذا وجدتُكَ فجأة في حُلُمي.
“ما الذي تفعله هنا؟” ، كان هذا صوتي يدوي ولم أنطق، كنتُ أقف مرتاعة من فكرة وجودكَ في العالم الوحيد الذي لا أملك سيطرة عليه: الأحلام. هنا تغدو كلّ الأشياء سخيفة لا تخضع للمنطق، ولا يمكن التحكّم بها. وأنتَ اخترتَ أرض المعركة ببراعة، الأحلام هي المكان الوحيد الذي أفقد فيه السيطرة، والقدرة على النطق. أنتَ تعرف عالم الأحلام، خصوصا تلك التي تكون أشبه بالكوابيس (نعم أنا أقول لكَ الآن بطريقة مباشرة إنّ وجودكَ في حُلمي حوّلَهُ كابوساً، وفّر شتائمك)، حين تجد نفسكَ مشلول الحركة، فاقد النطق، كأنّ فمكَ بلا لسان، وحين تجد لسانكَ لا تجد صوتك، ولو وجدتَه.. سيخرج أخيراً ضعيفاً مضحكاً مثيراً لشفقتكَ الشخصية، وتبدأ حينها بالركض والفرار.. هذا هو (قالب) الكوابيس المعتاد.

وهكذا وجدتُكَ في حلمي تجلس في غرفة فارغة تماما إلا من كرسيّك، أعدتُ سؤالي، وطبعاً لم يخرج صوتٌ من حلقي، لكن يبدو أنّكَ كنتَ تسمع أفكاري (طبعا، فأنتَ تجلس في رأسي الآن!). ابتسمتَ بهدوء، أردتُ أن أسخر منكَ كعادتي لكنّي لم أكن أنا. قلتَ لي: لا أعرف ما أفعل هنا، هذا حلمكِ وليس حلمي. وكنتَ تبدو محتاراً بعض الشيء.. هذا غريب. أنتَ هادئ ومحتار، أراكَ كأنّي لأوّل مرّة أراك. ترى.. هل هذا الحلم أم الحقيقة؟ لعلّ كلّ ما كان بيننا كان أحلاماً، وهذه حقيقتكَ أراها الآن. لكن لماذا لا يخرج صوتي؟ لماذا لا أسمعه؟ دخل كثيرون الغرفة فجأة حين سمعتُ نفسي أهمس: ما الذي تفعله هنا؟.. تكلّموا جميعاً بصوتٍ عالٍ وصار زحامٌ شديدٌ في المكان، فخرجتُ لأجد هواءً نقيًّا، التفتُّ خلفي فوجدتكَ ما زلتَ على كرسيّكَ، جالسا باسترخاء، مادّاً ساقيك أمامك، وابتسامة التشفّي على وجهك. استدرتُ وفتحتُ أوّل بابٍ قابلني وخطوتُ فإذا بي أهوي! صحوت.

لمّا فتحتُ عينيّ أخيراً، أدركتُ المقلب الذي سقيتَني ببراعة: لقد سكنتَ رأسي الآن، جعلتَ منه منزلا لكَ بلا أجرة ولا مقابل، والأسوأ: صرتُ أنا الضيفة، إذ كيف يمكنني الآن أن أعود لذات الحلم وأطردك؟!. تتمشّى في رأسي وفي ذاكرتي، تفتح الغرف التي يجب أن تبقى مغلقة، فضولكَ يعيث فيَّ فساداً، لا أجزم أنّ نيّتكَ سيّئة، كنتَ تريد أن تسيطر فقط، وقد حدث هذا.
وأنا لا أملك الآن سوى الانتظار، إمّا أن تجد طريقةً لتخرج بها، أو أجد أنا طريقةً لاقتحام مخبئكِ -وما أكثر المخابئ في دهاليز عقلي- لأطلب منكَ أن تغادر طواعية. أنتَ تدري -كما أنا- أنّي لن أوذيك، ليس لأنّي لا أقدر، بل لأنّي لا أريد.

إنّي لألعن نفسي أن عرفتُكَ.


عذاب الموهوبين

كنتُ أكتب كثيرًا في ما يسمّيه الناس (مذكّرات) وأسمّيها أنا (مزبلتي الفكريّة).
منذ خمسة أعوام مضت.. لم أعد أكتب فيها إلا لمامًا، اعتقدتُ أنّ السببَ متعلّقٌ بماهيّة كتاباتي السابقة، وكان هذا صحيحًا نوعًا ما.. فأنا كنتُ أكتب هناك حين أشعر بالضيق والانزعاج -وغالبًا- حين يتملّكني شعور سلبيّ. الآن صرتُ أصرّف مشاعري السلبيّة بطرق أخرى، نعم.. أحيانًا باللسان، وغالبًا باليد.. في تلميع واجهات خزائن المطبخ!.
واليوم تذكّرتُ آخر سطر ٍكتبتُه في الدفتر منذ شهرين تقريبًا:
الكتابة مهنة المترَفين، وعذاب المحتاجين الموهوبين. كتبتُها كي أتوقّف عن لوم نفسي لأنّي فشلتُ في (الاسترزاق) من وراء الكتابة. وتذكّرتُ بغيظٍ كم كتابًا قرأتُ وثمنُه المبلغَ الفلاني.. وحزنتُ على الشجرة التي قطعوها ليصنعوا منها ورقًا يمتلئ بالهراء وينتهي في حاوية الورق لإعادة التكرير، لعلّه إن صار مناديل مطبخٍ أو حمّامٍ بات أكثر نفعًا.
اليوم فكّرتُ وأنا أقرأ كتابًا لابنتي، قرأتُه لها عشر مرّات سابقًا على الأقلّ: هل كلّ القرّاء يقرؤون بانتقاديّة مثلي؟ أعني إنّي لم أقرأ لها نصّ الكتاب ولا مرّة كما هو، في كلّ مرّة أغيّر فيه. ترى لو علمتُ أنّ أحدًا غيري يفعل بكتاباتي ما أفعله بكتابات غيري من تغيير للنصوص بانتقاديّة.. هل سأتضايق أم سأشكره لأنّه عبّر عن رأيه؟ لا أعرف حقًّا. Continue reading