بيت وبحر وغيمة.

* كنتُ في إجازة في (الرياض) قد أكتب عنها لاحقا.

.

.

يراودني بين حين وآخر، غالباً.. حين أكون متعبة.. وأريد أن أقول لنفسي شيئاً فلا أعرف كيف أقوله. أو أذكرّها شيئا قد نسيته، فينفلت مني قبل أن أتذكر.

لا أدري ما هو ذلك المنزل؛ ولا أين. ما أعرفه يقيناً أني لم أدخله يوماً في الحقيقة، هذا إن كان موجوداً أصلا. لكنّ شعوراً غريباً ينتابني كلّ مرّة أراه في حلمي. Continue reading