ثور الساقية

يحتجّ الرجل في أوقات إجازاته بأنه لا يريد أن يخرج للنزهة، ولا أن يسافر، ولا أن يصلح الأعطال في البيت، ولا حتى أن يستأجر من يصلحها، ولا أن يأخذ زوجته لتسوّق ما يحتاجه الأطفال منذ ربع قرن، بأنّ: هذا وقت إجازتي، وأنا أعمل طيلة العام مثل ثور مربوط في الساقية، الآن أريد أن أجلس لأرتاح ولا أفعل شيئاً.
هو يعتقد أنه لا يفعل شيئاً، ولكنه في الحقيقة لا يفعل أيّ شيء إيجابيّ، بينما سلبيّته تملأ المكان وتطفح وتكبكب على الجيران.
يأخذ وضعيّة (الميّت) حين يُطلب منه شيء، ووضعيّة (باشا) حين يَطلب شيئاً.

بعض النساء لا تصدّق أنّ بإمكان الرجل أن يجلس في صندوق اللاشيء شهر زمان، لا يعمل شيئا سوى إثبات بقائه على قيد الحياة: يطالب بالأكل والطبخ والنفخ، يخاصم إذا سمع صوت الأبناء في البيت، ويوسّخ قدر المستطاع كلّ ما يتعامل معه من لباس وأشياء وأماكن، ويدير التلفاز على أعلى صوت وهو يحدّق في شاشة الهاتف. نشاطات رائعة ومبهجة تزيد المرأة حبوراً وسرورا وترحابا بوجوده وقعدته.

وكلّ هذا بالحجّة المذكورة أعلاه.
لا يرى أنّ واجبه الدينيّ والزوجي والأبويّ يتضمّن مجالسة زوجته والحديث معها وإطلاعها على وضعه في العمل وتفاصيل وضعهم المادّيّ، والترويح عنها بنزهة أو سفر أو تسوّق بحسب قدرته. والجلوس مع الأبناء ومحاورتهم عن دراستهم التي لا يعلم عنها شيئاً لانشغاله، توجهيهم واللعب معهم والاطلاع على هواياتهم، وماذا عن إظهاره السعادة لوجودهم في حياته؟! يتصرّف وكأنّهم أبناء عدوّ له جاءت بهم الزوجة من (بيت أبوها)! لا يفرح لفرحتهم ولا يضحك لتصرّفاتهم، ولا يفكر في إسعادهم بحلوى مفاجئة، لا يعرف كيف يتفاعل معهم وكأنّ أمّه أنجبته من بطنها بالغا راشداً (بشنب)! بل ويعتبر ذلك كله (واجب ومهمة) الأمّ، هو يراهم كعبء فقط.. ولذلك يرى نفسه (ثورا) مربوطا في الساقية.

أمّا الزوجة.. فويح قلبي، يراها كأمّه ويتصرّف معها كفتاها المدلّل، ويتعجّب لماذا لا تتصرّف زوجته كالماما: شايفته ومو مصدقة؟! يا فلذة كبدي وضنايا وننّي عينيّا!

وينسى أنّ هذه الزوجة هي التي تغسل ثيابه وتكويها رغم أنّه ليس معاقاً ولا عاجزاً ولا إمبراطوراً رومانيّاً، وكان هو الذي يغسل ويكوي عند أمّه (أيقونة واحدة بتلطم).

وينسى أنّها تركض وراء أبناء خلّفتهم منه وبالاشتراك معه، وليس وحدها بانشطار الخلايا، ولا برغبتها المحضة، وأنهم يحملون نصف جيناته وجينات أهله وأهل الذين خلّفوه حتى سابع جدّ، ولو فكّر قليلا.. فهي ليستْ جينات محترمة ولا مشجّعة طالما هو يعتبر نفسه (ثوراً)! وهذا يعني أنّ هذه الإنسانة تتعامل مع قطيع من الثيران بشكل يوميّ لمدة أربع وعشرين ساعة، لأنّنا نعرف جميعا أن الأمّ حتى وإن نامت.. لا تنام، فالأطفال يوقظونها غالباً ولو كانتْ شبه ميّتة من المرض أو التعب، ولا يذهبون للأب إلا لو يئسوا أن تردّ عليهم، حتى لو كان مستيقظا!

والمرأة في عقل هذا الرجل، تترافق صورتها مع الغسّالة والمكواة وحوض الجلي وممسحة البلاط، ولو كان متزوّجاً من رائدة فضاء تعمل مع (ناسا) وقالتْ له إنها ذاهبة في رحلة في المكوك ستطول ثلاثة أسابيع، سيكون ردّه: فهمنا.. الطبخ ممكن ناكل جاهز.. لكن من يغسل ثيابي في غيابك؟ خذي معك المكواة واتسلّي بالكوي على ظهر المكوك!
وغالباً فإنّ هذه التعِسة، ستحظى بزمالة رجال على ظهر المكّوك، من نفس جِنس زوجها، جِنس التنابل، يقرّرون بينهم أنّ تنظيف حمّام المكّوك مهمّتها باعتبارها المرأة الوحيدة، والنساء يستطعن فعل هذه (الأشياء) أفضل من الرجال (بفطرتهنّ) المحبّة للجمال والنظافة. ويبدو أنّ هذا النوع ما زالوا كرجل الكهف البدائيّ الأوّل، لا يعرفون الحضارة ولا النظافة ولا يفهمون كلمة جَمال!

والآن، من هو المربوط في الساقية هنا؟ أنتَ الذي تخرج لعملك وتعود لا تعلم ولا تريد أن تعلم شيئا عن المعارك التي خاضتها زوجتك طيلة النهار ليكون البيت بيتاً والطعام طعاماً حين تشرّف حضرتك؟
أم هي.. التي خاضتْ هذه المعارك في بيت أهلها أوّلا لأنّ البنت في عرف هذه البلاد لا بدّ أن تجيد كلّ شيء بالإضافة إلى الدراسة والشهادة والوظيفة لو تيسّرتْ، وخرجتْ من بيتهم وهي على أمل أن تجد من يشاركها ويقاسمها، لتجد نفسها عالقة في نفس الساقية، بل زادت عليها مسؤولية أبناء لا يمكنها أن تأخذ إجازة منهم أبداً؟، بينما أنت.. يسعك أن تسافر وحدك متى شئت. لكنّك تتحكّم في إجازتك وإجازتها وإجازتهم جميعا. مع ذلك هي لا تقول هذه العبارة أبداً، وتجد ألف هواية وشغلٍ وعلمٍ بين جدران البيت الذي تقبع فيه طيلة النهار والليل.

هي تفكّر طيلة الوقت في تربيتهم تربية صحيحة وسعيدة، تقرأ وتحضر دورات وتشاهد اليوتيوب وتبتكر وتتعلّم، وقد تنفق ساعات في إنجاز طبقٍ يأكلونه في دقائق، وأنتَ ترى هذا كلّه واجبها، وأمراً مفروغاً منه ألا علاقة لكَ بكلّ ذلك. هي تخطّط للإجازة من قبل أسبوعين أو شهرين، لتأتي أنتَ وتنسف كلّ شيء بجملة: مالي خلق، أنا بدّي أرتاح. أو تغيّره بما يناسبكَ وحدكَ أنت.
لم أسمع من قبل بِثَور أنانيّ، لكنّك حتماً قطْعٌ فريد من نوعه.

أنتَ اعتبرتَ نفسكَ ثوراً يدور لتعمل الساقية، فلا تنزعج حين يأتيك الطعام كالعلف، ولا تأخذ على خاطركَ حين يكون المراد منكَ هو المال فقط.
وحين تقرّر أن تتصرّف كإنسان، ستجد كلّ خير في انتظارك.

.7.12.2021


مالي شغل بالناس ؟!

كنتُ جالسة أرتّب أفكاري، وأنا أحدّق في لوحة المفاتيح، حين لاحظتُ شيئاً يتحرّك تحت الأزرار. في البداية، توقّعتُ أنه دودة الرطوبة، وهي حشرة بغيضة صغيرة فضّية اللون، تتواجد في الأوقات التي تعلو فيها الرطوبة داخل البيت، وقرب مصادر الماء، كالمطبخ والحمّام، وفي حالتي هذه: القبو.لكن لدهشتي كان عنكبوتاً محترم الحجم، أسود اللون، لجأ للبيت ليحتمي من البرد. وليس لديّ ثأر شخصيّ مع العناكب، وفي العادة، لا أقتلها، على الأقل تلك التي تنام في القبو، أكتفي بكنس بيوتها وحين تفرّ لا أتعب نفسي بمطاردتها لأنها فعلا غير مؤذية.
لكنها عناكب رمادية، وهذا كان أسود اللون، وقد خرج ومشى سريعا ونزل من على اللابتوب واختفى!
أين يمكن أن يختفي عنكبوت أسود بهذه السرعة؟ يبدو أنه عنكبوت عفاريتي!
أحضرتُ المكنسة الكهربائيّة من الغرفة المجاورة، وشفطتُ كلّ الزوايا في الحاسوب والطاولة، وتابعت الكتابة وأنا أذكر كلمة أمّي عن جدّي رحمه الله، حين ظهرت لهم دودة في أوراق الخسّ ذات مرّة: بنتي إنت رح تاكليها ولا هي رح تاكلك؟
وأنا أستخدم هذه القاعدة من زمن بعيد، ولا ينفي هذا شعور القرف، لكنّه ينفي الذعر الحيوانيّ الذي لا معنى له عند ظهور الحشرات فجأة في أماكن غير متوقعة.
ولا ينفي هذا أيضا شعور -في شي عبيمشي عليّ- الذي ينتابني الآن ويجعلني أحكّ! لكن ما علينا.


قبل بضعة أيام حدث شيء سخيف، لكنّه -لسخافته ربّما- أزعجني حقّاً. ولن أكتب عن هذا الأمر بطريقة التعمية، لأنّ الكلام لم يُفهم إن فعلت.
كنتُ أتصفّح حساباً على الانستغرام لصديقة قديمة، تعيش وحدها، لأفاجأ بأنّي أرى مقاطع قصّتها (ستوري). وكان هذا غريبا، لأنّي أملك حسابين، وحين رجعتُ لحسابي الشخصيّ، وجدتُ أني أرى الحساب، ولكني لا أرى القصة. وهنا عرفتُ أنّ هذه الصديقة قد حظرتْني من رؤية القصة بحسابي الشخصي من أشهر طويلة، ولم أنتبه إلا الآن. قلتُ في نفسي: عادي، أنا ألغيتُها من متابعتي أيضا على حسابي الخاص من زمن طويل. ولم أتفقّد حسابها إلا من باب الصدفة، حين حنّت نفسي إليها، ولأبنائها الذين كان تكتب عنهم أحيانا.
بعد يوم بالضبط، طلبتُ من صديقة أن تفتح الحساب من عندها وتخبرني إن كانت ترى القصّة، فقالت: نعم.. يوجد، وأدارتْ الهاتف لأرى، فقلتُ: لا أريد أن أرى، فقط أردتُ أن أعرف شيئاً.
وشرحتُ لها أنّ صديقتي حظرتْ عليّ رؤية القصة من حسابي الثاني أيضاً، وخطرت في بالي أفكار وتساؤلات:


أوّلا: لماذا لا تحظرني من الحساب تماماً وليس فقط من رؤية القصّة؟ وخصوصا أنّ حسابها مفتوح ومليء بصورها؟. وأنا أقول لها: لا فارق بين الصور التي تملأ صفحتك، وبين المقاطع التي قد تضيفينها. مع العلم أنّي حين كنتُ أتابعها سابقاً، لم أوجّه لها كلمة نقد واحدة، كلّ ما فعلتُه أني ألغيتُ المتابعة حين وجدتُ أثر ذلك سلبياً عليّ. أليس تصرّفها يعني ببساطة ما تردّده هي: اللي فيه شوكة بتنخزه؟

Continue reading

لعبة وانكسرتْ !

سمعتُ اليوم تتمّة قصّة عرفتُ تفاصيلها الأولى قبل أشهر، القصّة أنّ عائلة أرادتْ تزويج ابنها، فخطبتْ الأمّ ابنة أختها اليتيمة، أي أنّ أختها متوفّاة وعندها ابنة تعيش مع الأب وزوجته، كان هذا قبل ثلاث سنوات تقريبا، وكانت الفتاة فائقة الجمال تبلغ خمسة عشر عاماً، وتعيش في ظروف الفقر والحرب في سورية، وطبعا بلا تعليم، وبلا حنان وبلا قدرة أو إرادة على قول (لا). وسكنتْ في نفس البيت مع حماتها التي هي خالتها، أخت أمّها (سأكرّر هذا كثيراً)، لنفس الأسباب السابق ذكرها، بعد أشهر قليلة بدأ الزوج الشاب في ضرب الزوجة (القاصر والطفلة في معظم قوانين العالم)، ثمّ تحوّل الضرب بتشجيع أمّه (خالتها) إلى ضرب مبرّح، وحين حاولتْ أن تلجأ لبيت أبيها، كانت الكلمة أن: عيب، وابقي عند زوجك، وما عندنا بنات يحردوا. حتّى ضربها ضرباً سبّب لها شللا رباعيّاً لكسر في العمود الفقريّ. وعندها أعادها إلى أبيها طبعاً، وبقيتْ مشلولة وشبه متخلّفة عقليّا نتيجة الضرب مدّة عامين، حتّى توفّاها الله قبل أيّام، وهي في عمر الثمانية عشر.
ببعض الإحصاءات الرقمية البسيطة، نستنتج أنّها لم تعِش مع ذلك الزوج (مجازاً أسمّيه كذلك) إلا شهرين أو ثلاثة، فما الذي رآه منها يدفعه لضربها وهو العشرينيّ؟!
الإجابة: لم يرَ شيئاً، بل كان ينفّذ كلام أمّه حرفيّاً: اضربها حتى تعرف أنّك رجل، اضربها حتى تتربّى، اضربها حتى تتعلّم.. إلخ. أمّه (خالتها)، وهي اليتيمة.

الآن سيأتي من يبدأ في الكلام عن استبداد الرجل، والذكورية التي تحكم هذا العالم، ولن أعارض هذا أو أناقشه. لكنّي سأعود للنقطة التي أقولها دائماً: الأمّ هي مركز تصنيع الإنسان، الصالح والطاغوت، العادل والدكتاتور، الإنسان والوحش، وهي المُلامة أوّلا وليس أخيراً. الأمّ ومن يقوم مقامها في حال غيابها لسبب قسريّ. والطفل مهما كان صغيراً، يعرف متى يكون غياب أمّه عنه بغير إرادتها ومتى يكون باختيارها. وهذه العلاقة بين الطفل وأمّه/مربّيته تستمرّ حتى عمر البلوغ والاستقرار الهرمونيّ، أي هي تمتد خمسة عشر عاماً تقريباً! تكون فيها الأمّ هي المركز الأساسيّ للتشكيل النفسيّ والعاطفيّ والاجتماعي للطفل، وأيّ خلل في هذه العلاقة والرابطة، لا بدّ وأنّ يؤدّي إلى نتيجة سلبيّة ما في جانب من جوانب شخصيّته في الكِبَر. وما لم يشعر هو لاحقاً بالحاجة لمعالجة هذا الخلل، ويتوجّه لطلب المساعدة، أو يجبره أحدهم بقوّة القانون مثلا على تلقّيها، فلا يمكن لهذا الخلل أن يُعالج.

ونجد أنّ كثيراً من الناس بل وعلماء النفس يفسّرون أسباب الخلل العاطفيّ التربويّ بأشياء محدّدة، كحرمان الطفل من الرضاعة الطبيعيّة، رغم أنّ الكثير من الأمّهات لا تستطيع أن ترضع طبيعيّاً لأسباب متعدّدة لا علاقة لها بعدم الرغبة، ولا تعني الرضاعة الصناعية أبداً أنّ الطفل سيتمّ إلقاؤه مع زجاجة الحليب لتناولها بمفرده كطبق طعام لشخص بالغ! فهنالك تجنٍّ كبير وجدته بين صفحات المقالات، وتركيز على أشياء من التوافه مقارنة بأشياء حقيقية جادّة، وهذا ليس غريباً لأنّ هذه الكتابات جميعها من ذكور! وهم لا علاقة ولا علم لهم -مهما حاولوا الادّعاء- بأيّ من هذه الحقائق التي لا يستطيعون ملاحظتها ولا فهمها أصلا.

ولو كانوا منصفين، لبحثوا في عدد الأطفال الذين رضعوا رضاعة طبيعيّة ولكن كما ترضع الجراء من أمّهاتها، أي كمصدر للغذاء والحليب فقط، بل أسوأ، لأنّ قطّتي كانتْ تستمرّ في لعق جرائها وهي ترضعهم، وتجلس ولا تتحرّك حتى ينفضّوا هم عنها. أمّا الإنسانة، فترضع وكأنّ تلك مهمّة تريد الخلاص منها، أو تؤدّيها بلا مبالاة، وتكبر معها هذه اللامبالاة، فنجد الطفل في عامه الأوّل وقد بدأ يمشي ويركض ويسحب الأشياء ليتعرّفها أو يرميها ليرى ردّة فعل أمّه، ويضع كلّ شيء في فمه، ويفتح الخزائن حيث موادّ التنظيف وهو في كلّ ذلك يقلّد أمّه/مربّيته، فماذا يكون الكلام؟ (وِرش، حِرِك، ما بلحق عليه.. إلخ).
إنها سنّ حرجة وخطيرة وتحتاج يقظة تامّة، مع هذا، نجد تلك الأمّ تتركه يفعل ما بدا له بحجّة أنّها مشغولة في طبخ أو هاتف أو لأنّه فقط خارج قدرتها على السيطرة وهو ما زال في عامه الأوّل! وقبل أن يختنق الولد أو يصاب بحادث ما، تركض فزعة مولولة وتُظهر جزعاً رهيباً، يعجب الرائي منه، ويشعر أنّها إمّا بلهاء أو مصابة بقصور في نموّها العقليّ، كيف لم تفهم أنّ تصرّف الطفل خطير وسيودي به إلى نتيجة خطرة؟ وكيف لم تفهم أنّ عليها أن تحيطه كلّ وقت يقظته وأن تجلس معه هادئة مراقبة حازمة؟ وكيف لم تفهم أنّها ستبقى سنواته الأربع الأولى كلّها وعيناها عشرة على عشرة عليه، ولن تنال شيئاً يسمّى قسطاً من الراحة؟

الآن، ما هو الأدهى من هذا التصرّف؟ إنّها كلمة: ابني ما حدا بعيّط عليه!. وهذه كارثة ثانية، فطالما حضرتكِ لم تقومي بتربيته، فهذا يعني إنّ ابنك قد (رِبي عَدِي)، كأيّ كلب شوارع، وماذا يفعل الناس بكلب الشوارع الذي يهجم عليهم أو ينبح في وجوههم؟ يمسحون على رأسه مثلاً؟ لو ألقوا إليه طعاماً فذلك ليتّقوا شرّه، لكنّهم غالباً سيقذفونه بالعصيّ والحجارة. وأنتِ تركتِ ابنك أربع سنوات يربى لوحده ككلب الشوراع، لا تقولين له كلمة (لا) على أيّ شيء، وليست لديك قدرة على تضييع دقيقتين من وقتكِ الثمين لتخبريه بحزمٍ أنّ ما يفعله خطأ، ثم تعطينه بديلاً وتجلسين معه ليتمتّع وتتمتّعي بهذه اللحظات التي لن تعود. ولمّا كبر وصار مثل الحيوان الشارد الذي يدور ويدور ولا يستطيع التركيز على شيء ولا يترك شيئا أو أحدا في حاله، مؤذيا لنفسه ومن حوله، ترفضين أن يوبّخه الناس ولو كان في بيوتهم! بل ولو وقع له حادث كأن يتسلّق الجدار كالسحلية فيقع، تلومين أهل الدار أنّهم لم يجعلوا حائطهم خشنا كفاية ليتمسك به ابنك! ولو فتح باب الشارع وركض فجأة إلى مجال السيّارات، لصرختِ في وجه صاحبة البيت أن لماذا لا تقفل الباب بالمفتاح!! وهلمّ جرّا..

هذا النموذج موجود بكثرة حولنا. فإن أضفنا على ذلك أن يكون الطفل (ذكراً)، فإنّنا نرى أنّ الأمّ التي تنجب صبيّاً في مجتمعاتنا، تحوّله إلى مخلوق مقدّس بسبب تركيبه الخَلقيّ الذي ليس لأحد سوى الخالق من يدٍ فيه. فإن لم تفعل هي، فعلت النسوة من حولها. نعم، النساء هنّ من خلقن عقدة الذكورة هذه، وتبدأ المباركات والتهليلات وكأنّها رُزِقتْ صكّ دخول الجنّة! وأشياء كثيرة من نوع: ابنك سندك، وكثير من الهراء والأمثال الشعبية العجيبة.
مثل هذه الأمّ تصنّف تحت (عديمة الجدوى)، بل وأحياناً (ضررها أكبر من نفعها)، تعتقد أنّها إذا عانتْ آلام الحمل والولادة فقد غُفِر لها ما تقدّم من ذنبها وما تأخّر، وأنّ مهمّتها انتهتْ بـ (تفريخ) مخلوق آخر.
أمّ لا تدرك أنّ حياتها لم تعد ملكاً لها منذ إنجاب أوّل طفل، وتريد أن تبقى كما هي.

بعد هذا كلّه، إذا عدنا إلى قصّتنا في البداية، سنجدها النموذج المثاليّ -لو صحّ التعبير- لهذا السيناريو اللا تربويّ العجيب. الأمّ (اشترت) لابنها لعبة جميلة، خرّبها، ورماها، وأتى بغيرها. هكذا ببساطة.

في عالم الوحوش كالسباع مثلا، هنالك أيضا أمّهات وأبناء، الأمّ تصيد ابن حيوان آخر لتطعمه لابنها، ولا نقع في حبّ هذه الأمّ ولا نرفع لها قبّعة التقديس، لأنّها تفعل ذلك بفعل غريزتها الحيوانيّة البحتة التي خُلِقتْ عليها. لكنّ الأمومة في عالم الإنسان تختلف، هي عقلٌ ووعيٌ وتعلّم واكتساب، لأنّنا لسنا بهائم. ومن تكتفي بغريزتها فقط، لا تختلف شيئاً عن عالم الحيوان، ومن الأفضل أن تذهب لتعيش فيه مع أبنائها.

من الغباء أيضاً ما تفعله بعض النساء اليوم من ربط التربية بالعلم، وفرقٌ بين العلم الأكاديميّ والتعلّم المكتسب. لا أنكر أنّ علم القراءة والكتابة يفتح للأمّ أبواباً إلى عالم التربية، لكنّ هذا يعني أنّ كلّ أمّ لم تحظَ بتعليمٍ أكاديميّ هي بالنتيجة جاهلة تربوياً ولا يكنها أن تمارس دورها الحقيقي كمربّية، وهذا تجنٍّ عظيم. هنالك أشياء أساسيّة أرى كثيراً من الأمّهات اللواتي لم يحظين بقدر كافٍ من التعليم، يسعين لاكتسابها بالخبرة والسؤال، كالخبرة بالتكنلوجيا وأفضل الطرق للتعامل مع الأبناء في هذا المجال. وما أكثر من حملن شهادات الماجستير والدكترة، وعانى الأبناء من ذلك، وظهرتْ آثار المعاناة عندما كبروا بالشكوى التي يعبّرون عنها بطرق مختلفة، أبرزها الفشل في تكوين أسرة حقيقيّة.

وأخيراً، فكما كان الحثّ للرجل على اختيار الزوجة التي يرجو منها أن تكون مربّية صالحة، طالما هو يتزوّج أصلا لبناء أسرة، فعلى المرأة ألا تقبل إلا الرجل الذي ترضاه أباً لأبنائها. وكون الحثّ جاء للرجل، فهذا بحكم أنّه هو الطالب والمتقدّم غالباً، والمرأة مطلوبة. لكنّ تفكير الكثيرات عند اختيارها للزوج لا يتعدّى احتياجاتها هي، ولا تحاول مجرّد تخيّل زوجها في حالة الأب مطلقاً. وهي بذلك -إن كانت حرّة الاختيار- تتحمّل مسؤوليّة الإساءة لأبنائها الذين لم يأتوا بعد.

كان الله في عون من ابتُليَتْ في أبنائها أو زوجها، والله يعلم مقدار ما تبذل من جهد. ولا سامح الله الأمّ غير المبالية، ما أقبح جريمتها وما أكثر المجرمين والمرضى والمعقّدين الذين ابتُلي بهم هذا العالم من مثل هاته الأمّهات.

16.4.2021