Tag Archives: زواج

لماذا؟

لا عذر للألمان في الطلاق أو الانفصال. فالأسباب التي تؤدّي إلى الانفصال في مجتمعاتنا غير موجودة عندهم، وأعني أنّ هذا من حسن حظّهم. ولكن حتماً لديهم أسباب أخرى، أرجو ألا يكون الملل أحدها، لأنّ حقيقةً مترفةً كهذه لا تحتملها أعصابي.
مع تزايد حالات الانفصال والطلاق التي أسمعها من حولي بين العرب، حتى أولئك الذين لم ينشؤوا في البلاد العربية ولكنهم ينحدرون أصلا منها، ولم يدّخر أهاليهم جهدا في نقل العقلية العربية (بِعَجرها وبَجرها) معهم، وإهدائها كقنبلة موقوتة لأبنائهم، تنفجر فجأة، بدأتُ أتابع بعض القصص، وأسأل أكثر، وأستفسر من جانب النساء فقط (لأنّي لا أعرف من الرجال مطلّقين أو منفصلين يقبلون الحديث عن الموضوع). وحتّى تحدّثتُ مع اللواتي يفكّرن في الموضوع، وبحسب علمي، لا توجد متزوّجة لم تفكّر مرّة واحدة على الأقل في الانفصال، إن كان قد مضى على زواجها شهرٌ واحد أو سنوات. طبعاً هنالك متزوّجات فكّرن في التخلّص من الزوج بطرق أخرى غير الانفصال، ولكن هذه ليستْ مقالة في علم الجريمة. Continue reading

قراءة في رواية: ظلّ الريح.


ظل الريح: كارلوس زافون.
حسنا،من الرائع أن كانت عودتي للقراءة الطويلة الثقيلة مع هذه الرواية. سأحاول تلخيص عرضي لها في نقاط:
أولا:الترجمة الرائعة. وكلمة رائعة لا تفي هذا المترجم الشاب حقه.تجدون سيرته الذاتية في نهاية الرواية. أتمنى أنه تلقى أجرا ماديا كافيا على هذا الجهد. أسعدني خلوّ الترجمة التي فاقت الخمسمئة صفحة من أخطاء النحو واللغة اللهم إلا بضعةً لم تصل إلى العشرة وأظنّها نتيجة السرعة. ما أصعب الترجمة الأدبية خصوصا حين تحوي الرواية كلمات شعبية ونكاتا وحسّ فكاهة ورمزية..وكانت هذه الرواية تحوي هذا كله. فشكرا عميقا للمترجم (معاوية عبد المجيد).
ثانيا: كانت الحبكة متوقعة وخالية من المفاجآت بالنسبة لي: ففي الصفحة مئة وعشرين تقريبا عرفت أن الشخص الذي يقوم بحرق الكتب هو الكاتب نفسه وإن كان السبب في ظني بداية يعود إلى عدم شهرتها فحقد على موهبته. ترابط الشخصيات بعد ذلك كانت متوقعا في كثير من مراحله أيضا.فإما إنني شخص فقد قدرته على التفاجؤ من كثرة ما شاهد في الحقيقة،وإما إنني صرت ملولا فعلا ولا أطيق التكرار. وأظنني كليهما معا.
ثالثا: العالم مكان قذر ومخيف وبغيض وظالم في كل بقعة منه: هذه خلاصة الرواية، وهي حقيقة فعلا.
رابعا: (من أفكار الرواية) يلجأ الناس للتدين الصوفي الزائف عندما تهجم عليهم المادية البحتة ويقعون في الذلّ بسبب ذلك النوع من التديّن الذي يجسّد المثل الشعبيّ (بمشي الحيط الحيط وبقول يا ربّي السترة) بدلا من إيجاد القوة على قول الحق والدفاع عن أنفسهم. أو يتحولون إلى وحوش: الرواية تمتد بأحداثها من أيام انتهاء الحكم الملكي في أسبانيا مرورا بالحرب الأهلية وانتهاء بالجمهورية. الأفكار الاشتراكية نفسها..أكاد أشم رائحة حزب البعث وسجن تدمر وصوت المساعد جميل بين الصفحات! لو اختلفت الأسماء فالعار واحد والقذارة واحدة والحقارة واحدة والذلّ واحد وطرق التعذيب واحدة ومصطلحات الكفر بالربّ واحدة وكأنها أنماطٌ شخصية يقومون باستنساخها في كلّ مكان وزمان!
خامسا: (من أفكار الرواية) الحب الحقيقي ينتهي بالزواج وتكوين أسرة: عرض الكاتب هذه الحقيقة على طول الصفحات. لا يوجد حبّ بلا التزام. والالتزام الحقيقي هو الزواج، وحبّ الآباء لأبنائهم هو أعظم حب. أشكره كثيرا على تأكيد هذه الحقيقة. أبكاني تذكّر دانيال ليتمه من جهة الأم في أكثر من موضع.لكن أبكاني أكثر عجزه عن التعبير لأبيه عن حبّه وكسر الحاجز إلا نادرا.
سادسا: (من أفكار الرواية) الخطيئة يغفرها الرب ولا يغفرها البشر بعقولهم القاصرة: البشر يحقدون ولهذا لا يغفرون. والله جلّ جلاله يغفر ويعلّمهم طريقة الغفران لإكمال الحياة بطريق طبيعيّ وسعيد ولكنّهم يرفضون، وكأنّهم ينصّبون أنفسهم آلهة فوق حكم الإله!
سابعا: (من أفكار الرواية) إن كنتَ تعتقد أنّك مكتئب أو تعِبٌ أن تعِس فهنالك دومًا من هو أشقى منك: وهذا الأشقى هو في الغالب شخصٌ لم يعرف كيف يستخدم عقله وضميره معًا. الدين درعٌ نفسيٌّ عظيم نسيء استخدامه في حياتنا طيلة الوقت. من وجد طريقه إلى الله كان أسعد الناس.
ثامنا: (من أفكار الرواية) أولئك الذين تحتقرهم لأنهم يسكرون ويرتادون أماكن مشبوهة، لديهم أسباب لذلك لا علاقة لها بالشرّ والطغيان، الطغاة هم الذين يحملون الأسلحة ويقتلون. أمّا من تقول عنهم (فاسقين) ومعربدين فأولئك ضائعون اشمئزّ منهم أمثالك (الفضلاء) فازداد ضياعهم وازداد إصرارهم على الفسوق. لا تتكبّر عليهم، فأنت لا تعرف ما الذي قد يفقدك عقلك أو إيمانك أو كليهما.
تاسعا: (من أفكار الرواية) اتبع أحلامك حتى لو بدتْ لك مستحيلة، طالما هي أحلام شريفة سامية. و… نعم، الروايات والكتابة الأدبية لا تطعم خبزا :) وقد تقتلك بمعنى الكلمة! صحيح أنّ الكتابة قد تفعل ذلك بك، لكنّ كلماتك ستعيش في روح شخص واحد آخر على الأقل، فأحسِن انتقاءها ولا تهدرها، وربّما فكّر أن تحرقها، وأن تبقي نسخة واحدة منها.
عاشرًا: الرواية مليئة بكلمات مخلّة بالأدب، مع أنّ المترجم قام مشكورا بوضع نقاط بدل بعض المفردات، لكنّ الرواية تتحدّث عن بيئة إسبانية في عام 1950 تقريبا، لكنّها موجودة في سورية مذ عرفتُها وحتى الآن. لذلك هذا تنويه فقط لمن تزعجه مثل هذه المفردات: إذا كنتَ قد قرأتَ نهاية رجل شجاع فيمكنك قراءة هذه.

اقتباسات من الرواية:
ص 39: قالتْ كلارا الكفيفة لدانيال:”لقد علّمني ذلك الكتاب أنّ القراءة تمنحني فرصة العيش بكثافة أكبر وأنني قادرة على الإبصار بفضلها”
ص 43: دانيال الطفل متحدّثا عن قلم فكتور هوغو:”وكنتُ في سرّي واثقا من أن تلك المعجزة قادرة على كتابة أيّ شيء، من رواية إلى موسوعة ورسائل ليست في حاجة إلى ساعي بريد. كنتُ بريئا إلى درجة الاعتقاد بأنّ أية رسالة تُكتب بذلك القلم سوف تصل إلى وجهتها لا محالة حتّى لو كانت الوجهة ذلك المكان البعيد حيث توجد أمّي مثلما يزعم والدي”.
ص46: حوار بين دانيال وأبيه عن أمّه المتوفّاة، يدلّ على إيمان أبيه الفطريّ رغم عدم مارسته لأيّ نوع من العبادات: * أنا أريد أن أكتب رسالة لأمّي كي لا تشعر بالوحدة!
يردّ والدي هادئ الأعصاب: “أمّك ليست وحدها يا دانيال، إنها برفقة الله وتعلم بأننا قريبان منها حتى لو لم نكن نراها”.
ص 63: “بمعنى آخر، كنتُ أكرهه بكلّ احترام، وكان شعور الاحتقار متبادلا”.
ص106: “لا رجل يفقه شيئا في النساء، بما فيهم فرويد. حتى النساء يجهلن أنفسهنّ. لكن الأمر يشبه الدارة الكهربائية: ما من داع لتصعقك حتى تفهم كيف تعمل!”
ص180: المعلّم يتكلّم:”يا إلهي إنّهم قردة! في الصف ليس عندي سوى القردة. داروين كان متوهّما، صدّقني، أيّ تطوّر وارتقاء يا رجل! لو استخدم المرء دماغه لكان عليه أن يحارب جيشا من القردة بمفرده.”
ص212: متحدّثا عن الحبّ: “انظر يا دانيال، إنّ الأمر يشبه اضطراب المعدة قليلا. يعطي تنبيها بالإعياء هنا، على رأس المعدة. هل كان شعورك أنكَ ابتلعت قرميدة أم بارتفاع الحرارة فقط؟”
“أميل إلى القرميدة!” :box:
“فالمسألة جدّيّة إذن! أعانك الله”.
ص257: متحدّثا عن نزاهة الكنيسة: ” إن لم يخنّي فرويد فهذا يعني أنّ الأب فرناندو أدخل هدفا في مرمانا”
* لكنّه بدا لي شخصا نزيها.
“ولي أيضا. لكنهم يوفدون الرهبان الصادقين في مهمات بعيدة حيث ينهشهم البعوض وأسماك البارانيا. لكن.. لو كان دجّالا لترقّى في الأسقفية، بدل أن يعطي دروس الحساب واللاتينية، ولكان له مكتب يليق بالكرادلة ومليء بسكاكر اللون لتحلية القهوة”.
ص336: وجدتُ والدي غافيا على الأريكة وكتابه المفضّل في حضنه، نظرتُ إليه: كان يتقدّم في السنّ وجلد وجنتيه يرتخي. في الماضي كان يبدو ذا عزم لا يلين، أما الآن فيبدو رجلا محطّما دون أن يعي ذلك. غطّيتُه بلحاف وقبّلتُ جبينه كي أحميه من الأفكار السيّئة التي تحاول إبعاده عنّي وعن ذكرياتي. كنتُ أودّ أن تخدع تلك القبلة الزمن وتجبره على التوقّف والعودة بنا إلى يوم آخر وإلى حياة أخرى.
ص 360: عندما حكى فيرمين لدانيال كيف عذّبه المحقّق بالأسيد الحارق وهو معلّق من قدميه ليدلي بأسماء رفاقه الضبّاط.
ص480: الأسطر الأخيرة من مذكّرة نوريا:نحن نستمرّ في الحياة في ذاكرة من يحبّنا. أشعر بأنّني أعرفك وأنّني أثق فيك، اذكرني دوما يا دانيال حتى لو في سرّك.. في إحدى زوايا قلبك. حافظ عليّ في قلبك إلى الأبد.

أتمنّى لكم وقتا ممتعا في صحبة الرواية.

التشتّت.

هذا مرض حقيقي، أن يشعر المرء أنّه بحاجةٍ لسماع صوت آخر غير صوته طيلة الوقت، الحاجة للتشتّت! والاعتياد على ذلك إلى درجة استحالة التركيز، وتجنّبه.
منذ شهر وأنا أعمل بضعة ساعات خارج البيت خلال أيام الأسبوع، عدا عن استمرار عملي في يومي السبت والأحد، وأجد نفسي فعلا بلا وقت أضيّعه أبداً، وأتساءل لماذا أفتّش عن حجّة للتشتّت.
حين أخرج صباح السبت بصحبة صفيّة إلى المدرسة العربية، أعلم في نفسي كم هو ثقيل عليها، دوام مدرسيّ كامل في يوم عطلة، نغادر في الثامنة والنصف صباحًا ونعود في الثانية ظهرا. أمّا في يوم الأحد، فأغادر وحدي غالبا، إمّا إلى المدرسة التي أعمل فيها كمعلّمة نشاط، أو لحضور اجتماع أو دورة تدريبية ما. المهم أنّي لم أعرف معنى يوم الأحد منذ فترة طويلة، وحتى لو بقيتُ في البيت، يكون ذلك لتعبٍ صحّيّ وأوّل ما يطالعني (تلّة) الملابس التي تحتاج طيًّا وكيًّا، وورشة الخياطة المؤجّلة، وغالباً يضيع الوقت في التنظيف الذي لا ينتهي. وأتعجّب كيف يسألني الناس: ألا تشعرين بالملل لأنّك بلا وظيفة؟. من أين سيأتي الملل؟، يبدو أنّكم أنتم من يشعر بالملل.. تعالوا إليّ وسأجد لكم عملا على مدار الساعة.
وكأنّ الوظيفة لا معنى لها سوى عقد عملٍ موقّعٍ بثمانِ ساعاتٍ وراتبٍ وقدره وبدلات أجازة وما إلى ذلك. حين سأخرج لوظيفة مماثلة، سأحتاج حينها إلى خادمة، وطبّاخ حتمًا. عدا ذلك.. دفع مبالغ إضافية للروضة والمدرسة لبقاء ابنتيّ ساعات إضافية هناك. هذا ما لا أفهمه حقا: يعني أن أخرج لأكسب المال وأدفعه بعد ذلك للخادمة والطبّاخ والمدرَسة والمربّية والمعلّمة الخصوصيّة والسائق، بدعوى أنّي أحقّق ذاتي؟!
من قال أنّ تحقيق الذات في (وظيفة) ومن قال أنّ (المهنة) هي نفسها الوظيفة بدوام ثمان ساعات؟
قبل شهرين تقريبا وعند دخول فصل الربيع، انتشرتْ الأمراض في هامبورغ خصوصا في الروضات، ومرضتْ سمية وانتقل المرض إلى صفيّة وزوجي لمدّة شهر كامل حتّى تعافت الصغيرتان، بينما تعافى زوجي بتناول مضادّ حيويّ قويّ. وأنا من بداية مرضهم وحتّى نهايته لم أترك شريحة زنجبيل لم أبتلعها، ولا مشروبا ساخنا أو دواء حساسية أو أقراص فيتامينات إلا تناولتها، كي لا أقع مريضة وكلّ تفكيري: إذا أنا مرضتُ ماذا سيحلّ بالبيت؟.
الغريب في الأمر، هو اعتقاد كثير من النساء أنّ الرجال العرب متقاعسون عن معاونة زوجاتهم، والحقيقة أنّ المرأة تدلّل زوجها ثمّ تطلب أن يكون الدلال مماثلا من نفس النوع والكمّ. وهو يدلّلها بأن يخرج للعمل ويحضر لها النقود، أكثر من هذا.. صعب. ولا يُجيده، وربّما لا يريد أن يتعلّمه، ليست مشكلة. لو اقترح زوجي أن أخرج ثماني ساعات من البيت لأجلس إلى مكتب وأكلّم شاشة الحاسوب.. سأختار الانتحار بكلّ سهولة. والانتحار يعني مهنة التعليم، التعليم أفضل من هذا الدوام رغم إنّي أحبّ الأطفال ولا أطيق أنظمة التعليم. أن أجلس ثماني ساعات، ثمّ أعود إلى البيت فأرى ابنتيّ وكأنّي لم أرهما منذ شهر، ولمدّة ساعة أو ساعتين على أقصى تقدير ثم تذهبان للنوم! أن أترك ابنتي تقرأ كتابها المفضّل مع شخص غريب، لا تربطها به أيّة علاقة، ألا أجد الوقت لقضاء مرّة في الأسبوع معها في المطبخ، تلهو بالعجين والكعك. أن أجد طعامًا غريبا على مائدتي، بأيد غريبة. أن ترتّب ملابسي يدان غريبتان.. أن تنظّف حمّامي وأغراضي الشخصيّة امرأة غريبة.. وأن أتصالح مع كلّ هذا؟! لماذا؟ كي أكسب مالا أكثر؟ وماذا سأفعل به؟ أسافر أكثر؟.
إنّ حسابات الناس مختلفة، ولم أتضايق من قبل من هذا الاختلاف بقدر ضيقي الآن، بعد وفود هذا العدد من الضيوف السوريين واحتكاكي بهم. وملاحظتي نظرة (احتقار) تمشي بينهنّ تجاه غير الموظّفة، والقول حرفيًّا: أنّ ربّة المنزل شغلة ستّي وستّك..لأنّ المجتمع كان ضد أن تتعلّم وتعمل. لا يخطر في بالهنّ أنّ هذا اختيارٌ أوّلا وأخيراً. فكما يخترن نمطاً محدّداً لتربية أبنائهنّ، وطموحهنّ ينحصر في (شهادة جامعيّة، ووظيفة مرموقة)، حتّى فكرة الزواج المستقرّ لم تعد مطمحاً لهؤلاء الأمّهات وكأنّه قضيّة هامشيّة. أو كأنّ هؤلاء الأبناء ماكينات ذكيّة، لا تملك عواطفاً أو فلسفات خاصّة في الحياة. أختار أنا نمطاً لتربية ابنتيّ وكلّ طفل أكون مسؤولة عنه: عملي كمربّية، كمعلّمة، كمسؤولة أنشطة، أختار نمط تربية شخصيّة ذات هويّة إسلاميّة. وللأسف، صار هذا المصطلح عيباً وتخلّفاً بين الأمّهات المسلمات. أنا أبني ذاتي فعلا وأحقّق طموحي وأتعلّم كلّ يوم بلا شهادات: منذ الصباح إذ أفكّر كيف سأدير وقتي بحيث أرتدي ملابسي وأفرغ غسّالة الصحون، وأنشر الملابس المبتلّة، ثم أوقظ البنات وأشجّعهنّ طيلة نصف ساعة على الانتهاء من ارتداء الملابس في الوقت المحدّد، وتجهيز الحليب لهما، والإفطار، وتسريحات الشعر، واختيار الجوارب والمعاطف المناسبة للطقس، وتجهيز أغراض الغداء وكتابة ما يلزمني شراؤه في طريق عودتي من العمل وقبل عودة سمية من الروضة، ثم إيصال البنتين، وتذكير كلّ منهما بما يجب أن تتذكره، والكلام مع المعلّمات إذا كان هنالك شيء ما، والعمل كمترجمة أحيانا لبعض الأهالي، ثم الخروج لعملي الذي يتطلّب تركيزا وحُبًّا، ثم العودة، وفي طريق الذهاب والعودة أستغلّ الوقت بتدوين ما يجب عليّ بعدُ فعله، ثمّ أعود لأشتري ما علي شراؤه، وأجهزّ الغداء نصف تجهيز، وأخرج لأعيد سمية للبيت، ثم أدخل المطبخ وأنا أنظر للساعة أترقّب عودة صفية لو كانت ستعود وحدها في ذلك النهار أو لو كنتُ سأخرج لأعيدها، ثم الجلوس معهما لفترة، ثم الانتهاء من الغداء.. والغسيل، ثم يرجع زوجي، وتكون جلسة الغدا/عشاء، ثم دراسة صفية، وتعليم سمية الحروف، ثم قراءة معهما، ثمّ النوم.. ثمّ.. أضعتُ أفكاري حقيقة. إنّ تذكّر ما أفعله كلّ يوم وكتابته لهو أصعب من فعله حقًّا. ولا شيء من هذا روتينيّ أبداً: لا شيء يتكرّر، فلا أنا اليوم هي أنا الأمس، ولا هما ستتوقّفان عن النموّ العقليّ الذي يخترع في كلّ يوم ألف سؤال لأجيبه وألف فكرة لأتفاعل معها!
إنّ ضيقي يزداد فعلا من اختلاف الحسابات، فالحياء صار مذمّة، وصرتُ أشعر أنّي على خطأ حين يكلّمني أخٌ من ديني وبلغتي وعينه في عيني لا يخفضها خجلا أو يوجّه نظره جهة أخرى، والأنكى أن تقف زوجته خلفه ساكتةً لا تقترح أن تكلّمني هي، ولا تقف بيني وبينه لتجعل بيننا مسافة! وكالعادة.. لا أشعر بالغربة وبأنّي من كوكب آخر إلا بين قومي!
الأغرب من هذا كلّه اكتشافي عدد اللواتي يعتقدن أنّي تعيسة، وكئيبة، ومريضة نفسيا لأنّي لا أمارس نفس الانشطة التي تشعرهنّ بالسعادة. ولا يفهمن أنّ سبب عدم اهتمامي بما يفعلنه هو أنّه لا وقت عندي لهذا الاهتمام، وأنّي (لا أعبأ) بهم لأنّ رأسي معبّأ بأشياء أخرى كثيرة، لا أفضل من اهتماماتهم ولا أعلى.. هي فقط أشياء مختلفة عنهم. أحبّ هذا الصطلاح المشتقّ من العِبء، حقّاً إنّ الأفكار عِبءٌ ثقيل في رأس الإنسان.. قد يقتله.
.
.
ما أجمل الرؤوس الفارغة.