Tag Archives: نانا

نانا

(نانا)؛ بحثتُ منذ عام عن مصدر هذه الكلمة الموجودة في لهجتنا، حتّى وجدتُها في القاموس الإنجليزيّ، يقول: نانا هي الجدّة أو من تقوم مقامها كمربيّة.
هكذا باختصار يقول القاموس عنكِ: مصدر التربية التي يختلط فيها الحزم بالحنان والمحبّة والعطف. لا تُقال للأمّ لأنّ الأمّ لا تمتلك هدوء وحكمة الجدّة، ولا تُقال للمعلّمة لأنّها لا تملك محبّة وحنان الجدّة، هي لكِ أنتِ فقط. كلمة خفيفة لطيفة عذبة سريعة تلخّص كلّ مشاعرنا:
نانا.. نهرب إليكِ من عقوبة ماما، نانا.. تعطينا الحلوى بدون حدود، نانا.. تجعل المبيت الجماعيّ في دارها مسموحًا بل وواجبًا، نانا.. آخر من يجلس إلى مائدة الطعام لأنّها تريد أن تتأكّد بنفسها من وجود كلّ شيءٍ واكتمال السفرة.
نانا من المستحيل أن تطلب من أحدنا أن ينهض ويحضر لها الملح أو كوب الماء المليء بالثلج.. تنهض بصمت لتحضره بنفسها.
نانا هي التي تتولّى شواء اللحم مهما كانت درجة الحرارة، ولو حدث وتنازلتْ عن العمليّة لا بدّ أن تجلس للمراقبة والملاحظة.
نانا لا تقبل أن يسيء البشر لأيّ كائن حيّ: لا تقبل ترويع طائر، ولا طرد قطّة، ولا قطع نبتة. Continue reading

دروسٌ لنفسي.

قرأتُ وسمعتُ كثيراً من (الدروس) المستخلَصة من أحداث العالم الأخيرة، معروضةً بوجهات نظر مختلفة. فأحببتُ أن أكتب بعض الدروس التي لقّنتُها أو ألقّنها نفسي بين فينة وأخرى.. لعلّ غيري يستفيد منها.

* كم أنتِ عظيمةٌ يا جدّتي! رغم المرض الذي يذهب بوعيكِ وعقلكِ شيئاً فشيئاً، فما أن يعودا إليكِ حتى تكوني مجدّداً تلك المرأة الحديديّة التي أنجبتْ وربّتْ اثني عشر ابناً وابنةً وأولادهم وأحفادهم، وبنتْ بيتها يداً بيد مع زوجها، وغرستْ فيه نبتاتها وياسميناتها وزيتوناتها.. وتعود إليكِ تلك القدرة الخارقة على التحكّم في كلّ ما يحيط بك ولو لساعة أو بضع دقائق!. Continue reading

أشبهكِ يا جدّتي

جدّتي، أعلم أنكِ لن تقرئي هذه الكلمات.. ربّما أنا أكتبها لأجلي أنا.

علمتُ مؤخّراً فقط أنّ واحداً من الأشياء التي أشبهكِ فيها هو حبّي لمثلّجات الفانيليا. وحتى لا لتقولي لي (ما هذه الفلسفة؟) أقولها بالحلبي: بوظة الحليب.

رغم أنكِ لا تطيقين شرب الحليب، لكنّكِ لا تحبّين سوى البوظة البيضاء.
ليتني عرفتُ ذلك من قبل يوماً، لكنتُ وجدتُ شيئاً أشارككِ فيه.