مالي شغل بالناس ؟!

كالعادة، كتبتُ لمدّة نصف ساعة ثم مسحت كلّ ما كتبت. أنا تعوّدت على نفسي.. بقي أن تعتادوا أنتم.

كنتُ جالسة أرتّب أفكاري، وأنا أحدّق في لوحة المفاتيح، حين لاحظتُ شيئاً يتحرّك تحت الأزرار. في البداية، توقّعتُ أنه دودة الرطوبة، وهي حشرة بغيضة صغيرة فضّية اللون، تتواجد في الأوقات التي تعلو فيها الرطوبة داخل البيت، وقرب مصادر الماء، كالمطبخ والحمّام، وفي حالتي هذه: القبو. لأنّ مكتبي في الغرفة التي تجاور غرفة الغسيل. لكن لدهشتي لم تكن، بل كان عنكبوتاً محترم الحجم، من عناكب البيت السوداء التي تلجأ لداخل البيت لتحتمي من البرد. وليس لديّ ثأر شخصيّ مع العناكب، وفي العادة، لا أقتلها، على الأقل تلك التي تنام في القبو، أكتفي بكنس بيوتها وحين تفرّ لا أتعب نفسي بمطاردتها لأنها فعلا غير مؤذية.
لكنها عناكب رمادية، وهذا كان أسود اللون، وقد خرج ومشى سريعا ونزل من على اللابتوب واختفى!
أين يمكن أن يختفي عنكبوت أسود بهذه السرعة؟ يبدو أنه عنكبوت عفاريتي!
أغلقت اللابتوب ونفضته وقلبته وقلبتُ الأشياء القليلة جدا على الطاولة، نظرتُ لها من أسفل وأبعدتها عن الجدار، فحصت الجدار نفسه وكل شيء حتى ملابسي.. لا شيء. تبخّر. تعاوذت من إبليس، وقلتُ لو أنّه شيطان فهو تافه جدّاً إذ يعتقد أنّ تلبّسه زيّ عنكبوتٍ سيجعلني أصرخ وأولول وأمتنع عن الكتابة في هذه الساعة المبكّرة من الصباح.
أحضرتُ المكنسة الكهربائيّة من الغرفة المجاورة، وشفطتُ كلّ الزوايا في الحاسوب والطاولة، وتابعت الكتابة وأنا أذكر كلمة أمّي عن جدّي رحمه الله، حين ظهرت لهم دودة في أوراق الخسّ ذات مرّة: بنتي إنت رح تاكليها ولا هي رح تاكلك؟
وأنا أستخدم هذه القاعدة من زمن بعيد، ولا ينفي هذا شعور القرف، لكنّه ينفي الذعر الحيوانيّ الذي لا معنى له عند ظهور الحشرات فجأة في أماكن غير متوقعة.
ولا ينفي هذا أيضا شعور -في شي عبيمشي عليّ- الذي ينتابني الآن ويجعلني أحكّ! لكن ما علينا.


قبل بضعة أيام حدث شيء سخيف، لكنّه -لسخافته ربّما- أزعجني حقّاً. ولن أكتب عن هذا الأمر بطريقة التعمية، لأنّ الكلام لم يُفهم إن فعلت.
كنتُ أتصفّح حساباً على الانستغرام لصديقة سابقة، تعيش وحدها في بلد أجنبيّ، لأفاجأ بأنّي أرى مقاطع قصّتها (ستوري). المشكلة ليستْ في ما رأيت، بل في أني رأيت أصلا، لأنّي أملك حسابين في الانستا، وحين رجعتُ لحسابي الشخصيّ، وجدتُ أني أرى الحساب، ولكني لا أرى القصة. وهنا عرفتُ أنّ هذه القريبة قد حظرتْني من رؤية القصة بحسابي الشخصي من أشهر طويلة، ولم أنتبه إلا الآن. قلتُ في نفسي: عادي، أنا ألغيتُها من متابعتي أيضا على حسابي الخاص من زمن طويل. أما لماذا أتفقّد حسابها من حين لآخر؟ فلأنّها لم تعد تذكر شيئاً عن أخبار أبنائها على حسابها الشخصيّ الآخر، وكأنّهم لم يكونوا.
بعد يوم بالضبط، طلبتُ من صديقة أن تفتح الحساب من عندها وتخبرني إن كانت ترى القصّة، فقالت: نعم.. يوجد، وأدارتْ الهاتف لأرى، فقلتُ: لا أريد أن أرى، فقط أردتُ أن أعرف شيئاً.
وشرحتُ لها أنّ قريبتي حظرتْ عليّ رؤية القصة من حسابي الثاني أيضاً، وما أزعجني حقيقة هو:


أوّلا: لماذا لا تحظرني من الحساب تماماً وليس فقط من رؤية القصّة؟ وخصوصا أنّ حسابها مفتوح ومليء بصورها؟. وأنا أقول لها: لا فارق بين الصور التي تملأ صفحتك، وبين المقاطع التي قد تضيفينها. مع العلم أنّي حين كنتُ أتابعها سابقاً، لم أوجّه لها كلمة نقد واحدة، كلّ ما فعلتُه أني ألغيتُ المتابعة حين وجدتُ أثر ذلك سلبياً عليّ. أليس تصرّفها يعني ببساطة ما تردّده هي: اللي فيه شوكة بتنخزه؟
ثانيا: فوجئتُ أنّها تتابعني إلى الحدّ الذي تعرف فيه حسابي الثاني المهتم بالأعمال اليدوية، لأنّي بمجرّد أن فتحتُ القصّة قامت بحظري، بمعنى أنّها رأتْ اسم الحساب. وهذا غريب حقّاً بالنسبة لإنسانة -كما تقول- مطحونة في العمل والشغل وحياتها جدّا متعبة، وبحسب الجمل التي تملأ حسابها: ليس لديها الوقت لمراقبة الناس لأنها مشغولة بنجاحاتها.
ثالثا: وهي تابعة لما سبق: لم أر في حياتي مشغولا ومطحونا لديه الوقت ليراقب من يرى الستوري الخاص به، خصوصا لو كان متابعوه فوق المئتين! فمن أين لها هذا الوقت إن لم يكن هوَساً؟. وهو يناقض ما تملأ به حسابها من عبارات: (من راقب الناس مات همّاً، وكل واحد يلتهى بحاله أحسنله، وأنا لا أهتم لرأي الآخرين بي، والناجح ليس لديه الوقت لسماع حكي الناس أو الاهتمام برأيهم) وكلام كثير من هذا النوع بلا مبالغة. هل بالفعل هي لا تفهم أنّ هذا انفصامٌ في الشخصية؟!
عزيزتي، أنتِ تضعين صوركِ في حساب مفتوح لتحصدي لايكات وتعليقات إعجاب وتحظرين من يمكن أن ينتقص منكِ ولو في خاطره لمجرّد أنّكِ تعرفين تفكيره مسبقاً، فكيف لا تهتمّين برأي الآخرين، أم هو -على رأي إخوتنا المصريين- أيّ هبد وخلاص؟!
رابعاً: كلّ إنسان نشأ نشأةً سويّة، ثم انحرف لسببٍ ما، فإنّ أوّل ما يفعله هو الابتعاد عن أصدقاء النشأة السويّة.
ذات مرّة ناقشتني إحداهنّ نقاشاً طويلا عن إقصائنا نحن المحجّبات لغير المحجّبات، قلتُ لها: أين الإقصاء؟ عندي صديقات غير محجّبات وأحبّهنّ ويحببني، ونتزاور أيضاً. لماذا لا تتكلّمين عن هجوم غير المحجّبة على المحجّبة؟، ردّتْ بانفعال: لأنّه غير موجود! قلتُ: بلى.. أنتِ تجلسين معنا طيلة الوقت تتكلّمين كيف نحن لا نعمل بسبب حجابنا، ولو أنّنا لا نلبس العباءة أو الجلباب مثلا، لوجدنا فرص عمل أفضل وهذا غير صحيح، لأنّ الحجاب حجاب أيا كان شكله، ولو كان مجرّد طاقية تخفي به المرأة شعرها، فهو حجاب ويعرفه غير المسلم والعنصريّ. فأنتِ تشعرين بأنّكِ مقصّرة أو على خطأ، فتهاجميننا طيلة الوقت، ووصل بك الأمر أن تقولي أنّنا كسولات ونتّكل على أزواجنا في الإنفاق علينا، رغمّ أنك مسلمة وتعرفين أن هذا الإنفاق واجبه، وتعرفين أننا أمام خيار واحد من اثنين في هذا البلد: إما أن نخرج للعمل ونترك الأبناء لتربية المجتمع، أو نجلس معهم في البيت ونربّيهم. وأنتِ اخترتِ الخيار الأوّل ونحن اخترنا الثاني.
وقفزتْ تدافع عن نفسها وتربيتها فقاطعتُها: لاحظي أنّي لم أنتقص من تربيتك، أنا فقط قلتُ إنها تربية المجتمع، فلماذا تنزعجين؟ أنت اخترت أن تعملي ثمانيَ ساعات يوميا وتتركي أبناءك، ثم تأتي وتشتكين من تصرفاتهم ومن تعبك وتطلبين أن نخرج ونعمل مثلك.. فنردّ عليك بأنك لست مضطرة للعمل كلّ هذا الوقت، فتهجمين علينا وكأنّنا نحبطكِ ولا نعترف بإنجازك كامرأة، مع أنّكِ أمّ، وهذا ينقل الكلام لخانة مختلفة تماماً يُفترض أنّكِ تدركينها.
من السهل جدّا أن تهاجمي الآخرين لتدافعي عن نفسك رغم أنّ أحداً لم يوجّه لكِ أيّ انتقاد.
وهذا ما تفعله من تتخلّى عن حجابها، ولم تخالف واحدة ممن أعرفهن هذه القاعدة: فبمجرّد أن تخلع الحجاب، تقاطع كلّ صديقاتها المحجّبات، وإن حاولن التواصل معها تهاجمهنّ.. لأنها ببساطة تريد التواصل على طريقتها هي: تصفيق وإعجاب فقط، ويا ويله الذي يسأل لماذا أو يوجّه نصيحة أو كلمة.
ومثلها رجال مسلمون، صاروا يملؤون هذا العالم، يدافعون عن التي خلعتْ، ثم يسكتون عن الظلم الذي يطال المحجّبات من حوله.

فرق كبير بين صديقتي غير المحجّبة التي -لو فرَضاً- سألتها لماذا لم تتحجّب، فتقول: ربّما يوماً ما.. وهذه أدعو لها ولا ألحّ عليها، فقط أضع حدوداً لما نفعله معاً، فما ألتزم به أنا بحجابي يختلف عما تفعله هي.
وبين تلك التي ترى حجابي تخلّفاً وعائقاً، وأنّي سجينة عند زوجي كالجارية، وأنّها تحرّرت من هذا القيد وصارتْ ناجحة.

أنا أفهم الفتاة التي لم تجرّب الرجال ولا الزواج، حين تفكّر بهذه الطريقة، ولكنّي أبداً لا أفهم ولا أتفهّم المرأة التي خبرتْ نظرة الرجل، وعرفتْه وعاشرتْه وفهمتْ طريقة تفكيره، وتفعل ذلك، وتطلب منه أن يكون (محترماً) وهي تقول له: تفضّل!.
ذلك أن الحجاب – يا من في رأسكِ عقل- ليس لتغليفكِ كقطعة الحلوى بعيداً عن يد الرجل المذؤوب الذي لا يرى في المرأة إلا جسدها. الحجاب هو لكِ، لتعرفي حدود ما تُظهرين وما تُبدين، وأيّ شيء تريدين أن يقع النظر عليه منكِ.. ولتضبطي تصرّفاتكِ، مع من تخرجين وأين تذهبين وتجلسين وماذا تفعلين وكيف تضحكين وتمشين.. ما الذي (معليش) وما الذي لا يمكن أن يكون. فإن لم يقم حجابكِ بهذا، فلا فائدة له ولو كنتِ بالخمار الأسود من رأسكِ لكعبيكِ، لأنّه نمط حياة كامل وليس مجرّد رداء.

نعم، مثلما تقولين.. بإمكانكِ أن تكوني محترمة ومحتشمة بدون حجاب.. جاراتي غير المسلمات كلّهن كذلك، لا حجابي جعلني أفضل، ولا عدم حجابهنّ جعلهنّ أكثر تحضّراً.. لأنّ العبرة في الفهم.

وأنتِ -مثل غيركِ- تناقضين هذا تماماً، لأنّكِ تنازلتِ عن مكرمة الستر بالتعرّي، وليس الأمر مجرّد ترك فريضة بل تجربة كلّ منكر ومحرّم، ولا يوجد عاقل ينكر أن العريّ ذلّ، وأنّ الستر تكريم. أقول عاقل وليس مسلما فحسب، وإلا لماذا كانوا يعرّون العبيد وهم يبيعونهم؟. اختلفتْ فقط طريقة الرقّ والبيع بين العصور.
وغيركِ لبستْ حجابها فما عرفنا، ونزعته فما سمعنا.. لأنها إنما فعلتْ ذلك لأسبابٍ في حياتها لا علاقة لها بالمظهر ولا الاستعراض.
ولو كان فيكِ ذرّة من عقل، لخشيتِ على نفسكِ أن تصابي بعين حاسدٍ -وأنتِ تؤمنين بهذا كثيرا-، أو يعرض لكِ حادث يشوّه هذا الجسد.. فماذا يبقى لكِ وقد جعلتِه رأس مالك؟!
تظنّين أنّكِ نضجتِ وأثبتِّ نفسكِ لأنّكِ تعلّمتِ وصرتِ موظّفة وتملكين أمر مالك ووقتكِ؟ فلماذا تتعطّشين للإعجابات كمراهقة؟. فراغ عقلكِ لم يُملأ بعد، وخواء روحكِ ظاهر للعيان، وإلا لماذا تركضين وراء معايير تجميلية لستِ بحاجة لها ولا تقدرين على تحمّل عبئها؟ معايير فرضها الرجال، وتجعلين لهم الحكم على مظهرك وحياتك. فأيّة قوّة في هذا؟

إنما إثبات النفس والقوّة، في أن تتحمّلي عبء التربية لمن أنجبتِ، وتحاولي مهما استبد بك التعب واليأس، لا أن تتخلّي عنهم.

استمتعي بحياتكِ التي اخترتِ.. واحظريني بالكلّيّة، (فلا عين تشوف، ولا قلب يحزن).

  • انتهيتُ ولم يظهر العنكبوت ولم أجد له أثراً، يبدو أنّه قد جاء ليطلق أفكاري ويرحل.
  • تعمّدت أن يكون العنوان مطلع أغنية شعبية قديمة، ومن يعرف تكملتها، سيفهم لماذا اخترته.

19.11.2021