أيّها العالم الناجح:طز فيك!

أكره هذا العالم الأحمق المتحيّز للناجحين، والمتفوّقين، والمثاليين، والرائعين!
أكرهه لأنّه كان متحيّزا لي أثناء نجاحي، بمقاييسه، وضدّي حين خالفتُها.
كنتُ الأولى في المدرسة، فكان هذا العالم يحبّني، ولكنّه أيضاً كان يكرهني في مرحلة لاحقة للسبب ذاته! حين كنتُ بنت المعلّمة في المدرسة الخاصة، والدافورة، والقادمة من بيئة اجتماعية متوسّطة مادّيّا. هكذا كنتُ في نظر بقيّة العالم داخل تلك المدرسة الصغيرة لثلاثة أعوام.
كان مفهوم النجاح في المدرسة الابتدائيةِ العلاماتُ التامّة، الأولى في الصفّ، المسالمة والهادئة، حفظ القرآن، المشاركة في الأنشطة الإضافية. أما في بيئة الإعدادية في تلك المدرسة، فكان مفهوم النجاح يُقاس بعدد الحفلات الغريبة التي قد أُدعى لها، وبعدد الشباب الذين لديّ علاقات هاتفية معهم، وبسعر الماركات التي أبتاع منها أغراضي الشخصية وأحذيتي، وطبعا لم أكن ضمن أي مجال من تلك المجالات، وبالتالي كنتُ أنا مقياس الفشل الذي يتمّ تحاشيه.
في المجتمع الحشّاش، تكون أنتَ الشخص الفاشل لأنّكَ الوحيد (الصاحي). المجتمع هو الذي يضع عيار النجاح والفشل، وأنتَ عليكَ الانصياع فقط.
اليوم وأنا أمشي في عامي الخامس والثلاثين، أشعر أنّي أكره هذا العالم أكثر، سابقاً كنتُ أكرهه ببراءة الطفولة، ونزق المراهقين، أمّا اليوم، فهي كراهية مخطّط لها، ناضجة، عن سبق إصرار وترصّد! لأنّ الأمر لم يعد يخصّني، بالعكس تماماً لم يعد شخصيّاً، لقد اجتزتُ كلّ ذلك ووضعتُ معاييري الخاصّة للنجاح وكانتْ قاعدتُها الأساسيّة (طز بالعالم)، وأعتقد أنّ كثيرين من جيلي فعلوا ذلك.
لكنها ابنتي.. حين أرى انكسارها والدمعة في عينها، وهي الكبرياء الذي لا يحبّ الانكسار للأشياء التافهة كالعلامات المدرسيّة، تمسك ورقة النتيجة وتقول لي: لم أفهم لماذا حصلتُ على ضعيف، لقد فعلتُ ما بوسعي.
ضعيف.. مرّة تلو الأخرى، ورقة بعد ورقة، وعلامة تلو علامة.. هكذا يراها هذا العالم الآن: ضعيفة فاشلة.
ولا أحد يتحدّث عن الأطفال الذين يحصلون على علامات سيئة في المدرسة بشكل طبيعي أو عاديّ، بل يكون الكلام عنهم دائما باعتبارهم مشكلةً تحتاج حلا، أو مرضاً يجب علاجه، أو عاراً لا بدّ من إخفائه،
حتّى يتلبّس الأهل هذه الفكرة، وتنقلب معاملتهم لابنهم الذي يحمل جيناتهم، إلى محاولات إصلاحه، وكأنّه جهاز راديو معطوب!
حين تركتُ التعليم في آخر مرّة، كنتُ قد وضعتُ علامات امتياز لطلابي الستّة، الأمر الذي فاجأ المدير لأنّه على علم بمستواهم، قلتُ له ببساطة إنّ ما ينقصهم في مهارة ما، أعطيهم فرصة جبره في مهارة أخرى. هكذا حصلوا جميعا على علامات متقاربة. وأقسمتُ إنّي لن أعود للتدريس لأنّي لا أقدر أن أحكم على الطلّاب بالأرقام. لكنّي كنتُ حرّة في غرفة الصفّ، أمّا المعلّمون في المدارس اليوم، فهم مقيّدون في عقولهم قبل مناهجهم، ويفتقرون إلى نزعة التمرّد. دجاجات في القنّ، أو عقول مغلقة في صناديق على الأرفف، لا أعرف أيّها أنسب، لكنّهم بأيّة حال لا يملكون في أرواحهم مجتمعة ربع الإعصار الذي يتحرّك داخل ابنتي، وأنا لا أسعى بأيّ شكل من الأشكال إلى ضبطه، أو تهدئته، في الحقيقة.. أريده أن يعصف ويزيحهم جميعا من طريقها.

لهذا حين تجلس مع أختها جلسة (غيبة) طفولية، تتبادلان فيها الآراء عن طاقم التعليم في المدرسة وأنا في الغرفة، أدّعي أنّي لا أسمع، وهما تصفان المعلّمات بأوصاف عجيبة تنمّ عن نفور واضح، وتخلصان إلى نتيجة مفادها: ألطف من يعمل في المدرسة هما الأخصّائية الاجتماعية، وعاملة النظافة! وأضحك في سرّي.. وآمل وأدعو أن تكون المراحل الدراسية التالية أفضل، لأنّهما ستكونان أقوى، وستفهمان أنّ هذا العالم غبيّ جدّاً، ولا يستحقّ أن نعبأ به، وعلينا أن نُخضعه لمقاييسنا، لا أن نخضع له.


عيد..بإذن الله.. كان سعيدا!

الناس تحبّ الثرثرة على الفيسبوك بالذات، يقولون لك: نفتح لنروّح عن أنفسنا فلماذا نريد أن نفتّش عن شيء جادّ، أو نقرأ مقالة من أربع صفحات A4؟!. ومن الطريف أنّهم يقرؤون معلّقات.. باللهجة العامّيّة.
مع احترامي لكلّ الأفكار النيّرة التي تكتب بالعامّية العميقة، لكنّي لم أعد قادرة على قراءة سطر واحد. منشورات كثيرة تمّت مشاركتها من عدد من الأصدقاء، أو كتابتها حتّى، لم أستطع أن أقرأها. أشعر بعناء حين أحاول. يعتقد البعض أنّه تكبّر أو تعنّت، وأنا في الحقيقة يصيبني الصداع. ربّما كلّ ما في الأمر أنّي أحتاج نظّارة قراءة، أو التوقّف عن القراءة في الشاشات الصغيرة، والاكتفاء بالحاسوب، الأمر الذي يمكنني فعله الآن بعد عودتي للحاسوب وعودة الإنترنت للبيت.
..
الناس تحبّ (الحكاوي)، والقصص التي تمرّ سريعاً، والمواقف البسيطة كالتي حدثت معي اليوم: عندما ذهبتُ لأخذ صفية من المدرسة في نهاية دوامها، سلّمتُ على معلّمتها وسألتها بابتسامة وأنا أرى وجهها الأحمر جدًّا، والمرهق جدّا:
كيف كانت رحلتكم اليوم؟
– سيّئة.. سيّئة جدا.
* لماذا؟؟
– أحد الأولاد وقع وكان لا بد أن يذهب للمستشفى! ولكن صفية كانت منطلقة ومتفاعلة جدا.
أخرجتُ من حقيبة يدي لفافة (سلوفان) شفّاف مربوطة بشريط ملوّن ومغلقة على قرصين من معمول التمر المعدّ منزليّا بمساعدة سميّة، وأربع قطع من التمر، ناولتُها لها وقلتُ:
– عندي شيء لك، نحتفل اليوم بعيدنا الإسلاميّ الثاني، وهذه الحلوى تقليد عندنا، بالإضافة لهذه التمرات من نخلة منزل أمّي في السعودية.
فرحتْ كثيرا: هذا رائع، شكرا شكرا جزيلا.. وعاد لوجهها بعض الهدوء.
تذكّرتُ ما حدث على الفيسبوك حين نشرتُ صورة بطاقة معايدة صنعتْها ابنتي صفية -بتوصية منّي- لنفس المعلمة في العام الماضي، تتمنّى لها عيد ميلاد سعيد، وكيف فرحتْ المعلّمة كثيرا بالبطاقة، وأخبرتْ صفية أنها ستضعها ضمن الصور العائلية على مكتبها. قامتْ القيامة عليّ كيف نهنّئهم في عيدهم، فتنهّدتُ في نفسي وقلت: سبحان الله.

خرجنا من المدرسة باتّجاه درس تقوية الرياضيّات، الذي تعطيه لصفيّة السيّدة (سعيد)، نعم هذه كنيتها، وهي فعلا إنسانة سعيدة ولطيفة جدّا جدّا، وفي الشقّة التي تعمل فيها، تحضر معها قطّها sunny (مُشمِس) من البيت، واسمه يليق بشعره الأشقر الجميل. وبعدما قدّمتُ لها أيضا لفافة التمر والمعمول وشكرتني بحرارة، قالتْ لي إنها أغلقت الباب على القطّ في غرفة المكتب، كي لا يثير وجوده الحساسية عندي! شكرتُها كثيرا وقلتُ لها إنه لا داعي لذلك، لكنّها أصرّتْ، وقالت لصفية: يمكنك ملاعبته قبل خروجك. والسيّدة عرفتْ بعد لقائنا الثاني بها أنّ حساسيّتي من القطط ستّة على ستّة، وليت هذه الدرجة كانت لنظري بدلا من حساسيّتي! الحمد لله على كلّ حال. المهم أنّها لاحظتْ أن -رغم حبّي الشديد للسيّد مشمس وملاعبتي إيّاه- جولة العطاس والحكة وضيق التنفّس تبدأ بعد دخولي بعشر دقائق إذا كان السيّد يقفز هنا وهناك، وتذكّرتْ هذا الأمر رغم انقطاعنا عن زيارتها طيلة الإجازة الصيفية -فترة توقف الدروس-، فأغلقت على القط طيلة ساعة الدرس احتراما لي. قارنتُ تصرّفها بتصرّف جماعة آخرين مسلمين معي حول ذات الموضوع، على النقيض منها تماماً، وقلتُ في نفسي: سبحان الله.

ما الفائدة من هذه الحكايات؟ لا شيء. ربّما أردتُ أن أقول إنّ المسلمين المقيمين في بلدٍ إسلامي في وادٍ غير وادينا، ولكنّهم يصرّون على تصدير الفتاوى لنا. وربّما أردتُ أن أشير إلى أنّ ابنتي الأكبر اختارتْ أن تذهب للنزهة المدرسيّة مع زملائها في يوم العيد، وأنا قبلتُ اختيارها الذي رجّحتْه بعد تردّد طويل، لأنّها المرّة الأولى التي تتغيّب فيها عن صلاة العيد، ولم تكن واثقة أنّ هذا (معلش)، وكان كلّ ما قلتُه لها: المهم أن يكون يوما سعيدا وأن تفرحي فيه، لأنّه يوم عيد.
وأننّي اخترتُ أن أفاجئ بناتي بزيارة لأصدقائنا في هذا النهار، بدل قضائه في التجوال محتارة في محاولة إيجاد ما يفرحهم لبقيّة الساعات خصوصا أنّ غدا يومٌ عاديّ، فعيدنا هنا يوم واحد دائما، والحمد لله أنّي فعلتُ، وفرحنا معهم كثيرا.
ولعلّني أردتُ أن أعيد ما تقوله أمّي لي دائماً، من أنّ الأشياء الصغيرة جدّا، حتى الكلمات، يتغيّر مفعولها حينما تشفَع بابتسامة صادقة لا ابتسامة تملّق. وأنّني -رغم كلّ المنغضّات التي حدثتْ اليوم لأسباب مختلفة- تجاهلتُ كلّ ما يزعجني ويزعج معدتي الحسّاسة، وعملتُ ما أنا مقتنعة بصوابه، وطالما ليس فيه تعدٍّ على حقوق الآخرين.. فما شأنهم بي؟.

ولعلّها كانت مجرّد (حكاوي) لا معنى من ورائها سوى الثرثرة.

عيدكم مبارك، وكل عام وأنتم بخير.

21.8.2018
الأضحى المبارك 1439


روحُ المقاتِل

مهداة إلى خالي الذي قضى ثلاثة عشر عاما في (سجن تدمر) وخرج منه نهاية عام 1992. وإلى الذين كانوا معه، وإلى الذين لم يعودوا من هناك أبداً.

ما بيني وبينكَ
أعني.. ما بين اسمينا
لامٌ قُصّت من أعلاها:
صارتْ نقطة!
لمّا أمّي حملتْ بي،
كانتْ تدعو:
بنتاً،
تختم عِقد الصبيان لديها..
قالتْ لي:
لو كنتِ صبيًّا
كنتُ أسمّيكِ (جمالْ). Continue reading