ستبكين كثيرا

(الكلام يصلح للأب أيضاً بكلّ ما فيه).

معنى الانتقال من حالة البنوّة إلى حالة الوالديّة، أن تضعي في اعتبارك أنّك ستبكين كثيراً. لا تقلقي بخصوص الأسباب، ستتوافر لديكِ بشكل غير مسبوق، ولكنّكِ طبعا ستجدين من يتّهمك بالمبالغة، أو ضعف الإيمان، أو ضعف الشخصية وعدم القدرة على تحمل المسؤولية أو الهروب منها.. إلخ.

تبقين أنتِ البنت ولديك أمّ وأب قلقان عليكِ طيلة الوقت حتى بعد زواجك، بل إنّ هذا يزيدهم قلقاً ولا يريحهم لحظة..
ثمّ تحين تلك اللحظة التي تعرفين فيها أنّكِ ستصيرين أمّاً، يتحدّثون عن (فرحة) معرفة الخبر، لا أمّ أخرى تخبركِ بصدق أنّها بكتْ حين عرفتْ أنها حامل، أو ضاق صدرها ولم تتمكن من البكاء.
لماذا تبكي؟ هنالك الكثير من الأسباب، أوّلها أنّكِ ستتحملين مسؤولية كائن بريء سيكبر ليقول لكِ إنه لم يختر أن يأتي لهذه الحياة فلماذا أنجبتِه؟ أي والله كما أقول لكِ بالحرف سيقول.
ولو قلتِ إنّ الله قضى أن يخلقك وكنتَ ستُخلَق سواء كنتُ أمّك أم سواي، سيردّ ولماذا يخلقنا دون أن يسألنا؟ وهلمّ جرّا.
ستبكين ذعراً، ماذا لو فعلتِ شيئاً أضرّ بالجنين دون علمكِ؟ ثم ستبكين إرهاقاً وألماً كلما تقدّمت أيام الحمل بك.
بعدها تبكين بحرارة عند الولادة، ينظر إليكِ الجميع مبتسمين ويقولون: يا سلام على دموع الفرحة وقلب الأم! بينما أنتِ تعتبرينهم حمقى.. لأنّكِ تبكين معرفتكِ أنّه لم يعد بمقدروكِ حماية هذا الصغير أكثر طالما خرج من رحمك.. الآن هو معرّض لكلّ خطر من العالم الخارجيّ حرفيّاً.
تدخلين بعدها في اكتئاب النفاس الذي تقضينه في فترات بكاء قصيرة أو طويلة.
ثمّ -لو خرجتِ منه سريعاً ولم تستغرقي عاماً كاملا أو أكثر- ستجدين أنّكِ تبكين كلّما هدّكِ التعب، أو قضيتُ معه ليلة مرض، تبكين شعور الذنب: هل يا ترى فعلتُ حقا كلّ ما عليّ؟
يذهب أخيرا إلى الروضة، ثمّ إلى المدرسة، فتبكين الانفصال عنه، وتبكين قلقا عليه من كلّ شيء هناك.
وعندما يبدأ في المراهقة، ستبكين طيلة الوقت وأنتِ تفكّرين في أحزانه التي لا يعرف كيف يتعامل معها، وفي أوقاته وعمره وأيامه التي تضيع منه، وفي عقله وروحه اللذان يُستهلكان سريعا دون أن يفطن لهما.
لو فقدتِ أحد والديك أو كليهما، ستبكين على أطفالك أنّهم لن ينعموا بدلال بيت الجدّ بعد الآن.
ولو كنتِ تعيشين بعيدة عن أهلك، ستبكين أنّ أطفالك لم يعرفوا فرحة دخول الخال أو الخالة عليهم كلّ أسبوع.
ستبكين بحرارة عندما يقول لكِ ابنك المراهق أوّل مرة: أنا أكرهك. لم يقلها لكِ أحد من أبنائك؟ ثقي أنّهم قالوها في سرّهم في لحظة ما، لم يمنعهم من التصريح بها الخوف منكِ، بل شعورهم الداخليّ (بالإثم)، لكنّ مراهقين آخرين يقولونها في وجه الأهل.. يعلم الله ما هو شعورهم الداخلي. لكنّ بكاءك لن يكون حزناً على نفسك، أو (زعلا) من الكلمة ولا قهراً، بل بكاء خيبة: أين أخطأتُ؟ وكيف أتدارك ما فات؟

وحين يكبرون أكثر، ستبكين ضياعهم وحيرتهم في أمور الدنيا، واختياراتهم التي ترينها خاطئة: هل أعطيتهم حرية أكثر من اللازم؟ أم قيّدتها أكثر مما يجب؟
ثمّ ستبكين حرقةً وأنتِ تفكّرين في أمر دينهم لو رأيتِ منهم تقصيراً أو تفويتاً، وتدعين ألا يكون مصيرهم الشقاء، ألا يكونوا من المكتوبين في الضالّين.

وتستمرّ أسباب البكاء، ولن تتوقّف أو تنقطع. هذا ما لا يحكيه لكِ أحد، لأنّ المجتمع لا يهتمّ للصدق، ويعتبر الحقيقة تشاؤماً.

كلّ ما أستطيع قوله لكِ، إنّ البكاء سيكون رفيقك من لحظة خلقهم في رحمك/حياتك، وحتى لحظة وفاتك. كوني مستعدّة!

13.7.2021


لعبة وانكسرتْ !

سمعتُ اليوم تتمّة قصّة عرفتُ تفاصيلها الأولى قبل أشهر، القصّة أنّ عائلة أرادتْ تزويج ابنها، فخطبتْ الأمّ ابنة أختها اليتيمة، أي أنّ أختها متوفّاة وعندها ابنة تعيش مع الأب وزوجته، كان هذا قبل ثلاث سنوات تقريبا، وكانت الفتاة فائقة الجمال تبلغ خمسة عشر عاماً، وتعيش في ظروف الفقر والحرب في سورية، وطبعا بلا تعليم، وبلا حنان وبلا قدرة أو إرادة على قول (لا). وسكنتْ في نفس البيت مع حماتها التي هي خالتها، أخت أمّها (سأكرّر هذا كثيراً)، لنفس الأسباب السابق ذكرها، بعد أشهر قليلة بدأ الزوج الشاب في ضرب الزوجة (القاصر والطفلة في معظم قوانين العالم)، ثمّ تحوّل الضرب بتشجيع أمّه (خالتها) إلى ضرب مبرّح، وحين حاولتْ أن تلجأ لبيت أبيها، كانت الكلمة أن: عيب، وابقي عند زوجك، وما عندنا بنات يحردوا. حتّى ضربها ضرباً سبّب لها شللا رباعيّاً لكسر في العمود الفقريّ. وعندها أعادها إلى أبيها طبعاً، وبقيتْ مشلولة وشبه متخلّفة عقليّا نتيجة الضرب مدّة عامين، حتّى توفّاها الله قبل أيّام، وهي في عمر الثمانية عشر.
ببعض الإحصاءات الرقمية البسيطة، نستنتج أنّها لم تعِش مع ذلك الزوج (مجازاً أسمّيه كذلك) إلا شهرين أو ثلاثة، فما الذي رآه منها يدفعه لضربها وهو العشرينيّ؟!
الإجابة: لم يرَ شيئاً، بل كان ينفّذ كلام أمّه حرفيّاً: اضربها حتى تعرف أنّك رجل، اضربها حتى تتربّى، اضربها حتى تتعلّم.. إلخ. أمّه (خالتها)، وهي اليتيمة.

الآن سيأتي من يبدأ في الكلام عن استبداد الرجل، والذكورية التي تحكم هذا العالم، ولن أعارض هذا أو أناقشه. لكنّي سأعود للنقطة التي أقولها دائماً: الأمّ هي مركز تصنيع الإنسان، الصالح والطاغوت، العادل والدكتاتور، الإنسان والوحش، وهي المُلامة أوّلا وليس أخيراً. الأمّ ومن يقوم مقامها في حال غيابها لسبب قسريّ. والطفل مهما كان صغيراً، يعرف متى يكون غياب أمّه عنه بغير إرادتها ومتى يكون باختيارها. وهذه العلاقة بين الطفل وأمّه/مربّيته تستمرّ حتى عمر البلوغ والاستقرار الهرمونيّ، أي هي تمتد خمسة عشر عاماً تقريباً! تكون فيها الأمّ هي المركز الأساسيّ للتشكيل النفسيّ والعاطفيّ والاجتماعي للطفل، وأيّ خلل في هذه العلاقة والرابطة، لا بدّ وأنّ يؤدّي إلى نتيجة سلبيّة ما في جانب من جوانب شخصيّته في الكِبَر. وما لم يشعر هو لاحقاً بالحاجة لمعالجة هذا الخلل، ويتوجّه لطلب المساعدة، أو يجبره أحدهم بقوّة القانون مثلا على تلقّيها، فلا يمكن لهذا الخلل أن يُعالج.

ونجد أنّ كثيراً من الناس بل وعلماء النفس يفسّرون أسباب الخلل العاطفيّ التربويّ بأشياء محدّدة، كحرمان الطفل من الرضاعة الطبيعيّة، رغم أنّ الكثير من الأمّهات لا تستطيع أن ترضع طبيعيّاً لأسباب متعدّدة لا علاقة لها بعدم الرغبة، ولا تعني الرضاعة الصناعية أبداً أنّ الطفل سيتمّ إلقاؤه مع زجاجة الحليب لتناولها بمفرده كطبق طعام لشخص بالغ! فهنالك تجنٍّ كبير وجدته بين صفحات المقالات، وتركيز على أشياء من التوافه مقارنة بأشياء حقيقية جادّة، وهذا ليس غريباً لأنّ هذه الكتابات جميعها من ذكور! وهم لا علاقة ولا علم لهم -مهما حاولوا الادّعاء- بأيّ من هذه الحقائق التي لا يستطيعون ملاحظتها ولا فهمها أصلا.

ولو كانوا منصفين، لبحثوا في عدد الأطفال الذين رضعوا رضاعة طبيعيّة ولكن كما ترضع الجراء من أمّهاتها، أي كمصدر للغذاء والحليب فقط، بل أسوأ، لأنّ قطّتي كانتْ تستمرّ في لعق جرائها وهي ترضعهم، وتجلس ولا تتحرّك حتى ينفضّوا هم عنها. أمّا الإنسانة، فترضع وكأنّ تلك مهمّة تريد الخلاص منها، أو تؤدّيها بلا مبالاة، وتكبر معها هذه اللامبالاة، فنجد الطفل في عامه الأوّل وقد بدأ يمشي ويركض ويسحب الأشياء ليتعرّفها أو يرميها ليرى ردّة فعل أمّه، ويضع كلّ شيء في فمه، ويفتح الخزائن حيث موادّ التنظيف وهو في كلّ ذلك يقلّد أمّه/مربّيته، فماذا يكون الكلام؟ (وِرش، حِرِك، ما بلحق عليه.. إلخ).
إنها سنّ حرجة وخطيرة وتحتاج يقظة تامّة، مع هذا، نجد تلك الأمّ تتركه يفعل ما بدا له بحجّة أنّها مشغولة في طبخ أو هاتف أو لأنّه فقط خارج قدرتها على السيطرة وهو ما زال في عامه الأوّل! وقبل أن يختنق الولد أو يصاب بحادث ما، تركض فزعة مولولة وتُظهر جزعاً رهيباً، يعجب الرائي منه، ويشعر أنّها إمّا بلهاء أو مصابة بقصور في نموّها العقليّ، كيف لم تفهم أنّ تصرّف الطفل خطير وسيودي به إلى نتيجة خطرة؟ وكيف لم تفهم أنّ عليها أن تحيطه كلّ وقت يقظته وأن تجلس معه هادئة مراقبة حازمة؟ وكيف لم تفهم أنّها ستبقى سنواته الأربع الأولى كلّها وعيناها عشرة على عشرة عليه، ولن تنال شيئاً يسمّى قسطاً من الراحة؟

الآن، ما هو الأدهى من هذا التصرّف؟ إنّها كلمة: ابني ما حدا بعيّط عليه!. وهذه كارثة ثانية، فطالما حضرتكِ لم تقومي بتربيته، فهذا يعني إنّ ابنك قد (رِبي عَدِي)، كأيّ كلب شوارع، وماذا يفعل الناس بكلب الشوارع الذي يهجم عليهم أو ينبح في وجوههم؟ يمسحون على رأسه مثلاً؟ لو ألقوا إليه طعاماً فذلك ليتّقوا شرّه، لكنّهم غالباً سيقذفونه بالعصيّ والحجارة. وأنتِ تركتِ ابنك أربع سنوات يربى لوحده ككلب الشوراع، لا تقولين له كلمة (لا) على أيّ شيء، وليست لديك قدرة على تضييع دقيقتين من وقتكِ الثمين لتخبريه بحزمٍ أنّ ما يفعله خطأ، ثم تعطينه بديلاً وتجلسين معه ليتمتّع وتتمتّعي بهذه اللحظات التي لن تعود. ولمّا كبر وصار مثل الحيوان الشارد الذي يدور ويدور ولا يستطيع التركيز على شيء ولا يترك شيئا أو أحدا في حاله، مؤذيا لنفسه ومن حوله، ترفضين أن يوبّخه الناس ولو كان في بيوتهم! بل ولو وقع له حادث كأن يتسلّق الجدار كالسحلية فيقع، تلومين أهل الدار أنّهم لم يجعلوا حائطهم خشنا كفاية ليتمسك به ابنك! ولو فتح باب الشارع وركض فجأة إلى مجال السيّارات، لصرختِ في وجه صاحبة البيت أن لماذا لا تقفل الباب بالمفتاح!! وهلمّ جرّا..

هذا النموذج موجود بكثرة حولنا. فإن أضفنا على ذلك أن يكون الطفل (ذكراً)، فإنّنا نرى أنّ الأمّ التي تنجب صبيّاً في مجتمعاتنا، تحوّله إلى مخلوق مقدّس بسبب تركيبه الخَلقيّ الذي ليس لأحد سوى الخالق من يدٍ فيه. فإن لم تفعل هي، فعلت النسوة من حولها. نعم، النساء هنّ من خلقن عقدة الذكورة هذه، وتبدأ المباركات والتهليلات وكأنّها رُزِقتْ صكّ دخول الجنّة! وأشياء كثيرة من نوع: ابنك سندك، وكثير من الهراء والأمثال الشعبية العجيبة.
مثل هذه الأمّ تصنّف تحت (عديمة الجدوى)، بل وأحياناً (ضررها أكبر من نفعها)، تعتقد أنّها إذا عانتْ آلام الحمل والولادة فقد غُفِر لها ما تقدّم من ذنبها وما تأخّر، وأنّ مهمّتها انتهتْ بـ (تفريخ) مخلوق آخر.
أمّ لا تدرك أنّ حياتها لم تعد ملكاً لها منذ إنجاب أوّل طفل، وتريد أن تبقى كما هي.

بعد هذا كلّه، إذا عدنا إلى قصّتنا في البداية، سنجدها النموذج المثاليّ -لو صحّ التعبير- لهذا السيناريو اللا تربويّ العجيب. الأمّ (اشترت) لابنها لعبة جميلة، خرّبها، ورماها، وأتى بغيرها. هكذا ببساطة.

في عالم الوحوش كالسباع مثلا، هنالك أيضا أمّهات وأبناء، الأمّ تصيد ابن حيوان آخر لتطعمه لابنها، ولا نقع في حبّ هذه الأمّ ولا نرفع لها قبّعة التقديس، لأنّها تفعل ذلك بفعل غريزتها الحيوانيّة البحتة التي خُلِقتْ عليها. لكنّ الأمومة في عالم الإنسان تختلف، هي عقلٌ ووعيٌ وتعلّم واكتساب، لأنّنا لسنا بهائم. ومن تكتفي بغريزتها فقط، لا تختلف شيئاً عن عالم الحيوان، ومن الأفضل أن تذهب لتعيش فيه مع أبنائها.

من الغباء أيضاً ما تفعله بعض النساء اليوم من ربط التربية بالعلم، وفرقٌ بين العلم الأكاديميّ والتعلّم المكتسب. لا أنكر أنّ علم القراءة والكتابة يفتح للأمّ أبواباً إلى عالم التربية، لكنّ هذا يعني أنّ كلّ أمّ لم تحظَ بتعليمٍ أكاديميّ هي بالنتيجة جاهلة تربوياً ولا يكنها أن تمارس دورها الحقيقي كمربّية، وهذا تجنٍّ عظيم. هنالك أشياء أساسيّة أرى كثيراً من الأمّهات اللواتي لم يحظين بقدر كافٍ من التعليم، يسعين لاكتسابها بالخبرة والسؤال، كالخبرة بالتكنلوجيا وأفضل الطرق للتعامل مع الأبناء في هذا المجال. وما أكثر من حملن شهادات الماجستير والدكترة، وعانى الأبناء من ذلك، وظهرتْ آثار المعاناة عندما كبروا بالشكوى التي يعبّرون عنها بطرق مختلفة، أبرزها الفشل في تكوين أسرة حقيقيّة.

وأخيراً، فكما كان الحثّ للرجل على اختيار الزوجة التي يرجو منها أن تكون مربّية صالحة، طالما هو يتزوّج أصلا لبناء أسرة، فعلى المرأة ألا تقبل إلا الرجل الذي ترضاه أباً لأبنائها. وكون الحثّ جاء للرجل، فهذا بحكم أنّه هو الطالب والمتقدّم غالباً، والمرأة مطلوبة. لكنّ تفكير الكثيرات عند اختيارها للزوج لا يتعدّى احتياجاتها هي، ولا تحاول مجرّد تخيّل زوجها في حالة الأب مطلقاً. وهي بذلك -إن كانت حرّة الاختيار- تتحمّل مسؤوليّة الإساءة لأبنائها الذين لم يأتوا بعد.

كان الله في عون من ابتُليَتْ في أبنائها أو زوجها، والله يعلم مقدار ما تبذل من جهد. ولا سامح الله الأمّ غير المبالية، ما أقبح جريمتها وما أكثر المجرمين والمرضى والمعقّدين الذين ابتُلي بهم هذا العالم من مثل هاته الأمّهات.

16.4.2021


مشكلة مع الحزن

برمتْ شفتها وامتلأتْ عيناها بالدموع بينما نحن نضحك على إحدى حلقات (ماشا والدبّ)! هذه ابنتي (سمية)، وكانت في الرابعة من عمرها عندما أدركتُ أنّنا سنعاني مشكلة مع هذا الأمر.

نحن نكره الأنانيّة، ونحاول قدر المستطاع أن ننتبه للطفل الذي تظهر لديه هذه النوازع، ولكن هل هذا لأنّنا نخشى عليه؟ لا أظنّ. في الواقع، فإنّ العالم يخدم الشخص الأنانيّ حتى آخر يوم في حياته. ولا يمنع أن يكون الشخص أنانيّاً وحسّاسا في نفس الوقت، فإحساسه العالي بالآخرين يكشف في كثير من الأحايين عن تفكيره في نفسه فقط، لأنّه يأخذ المعلومات منهم، ويعالجها في ذهنه ويتساءل عن نفسه: هل يحدث معي مثل هذا؟

لكنّ الأمر يمكن معالجته عند الطفل، المشكلة هي الاتجاه المعاكس: الإحساس الزائد بالآخرين، إلى حدّ الشعور بالتعب النفسي من كثرة التفكير فيهم. Continue reading