ماذا حدث للمدوّنة؟

اضغط بإصبعك اليمين وقل باسم الله 🙂

الحقيقة إن ما حدث كان مضحكا، ربما قبل سنوات خلت كنتُ لأنزعج وأنقهر بشدة وأشتم نفسي وغبائي، ولكني أعرف الآن أن ما حدث كان سيحدث بكل الأحوال.
لقد قمت ببعض التحديثات التي أصابت المدونة بمشكلة تقنية، ثم راح كل شيء واختفى ولم يعد ممكنا استعادته. أعني بالطبع التنسيقات والتعليقات وخلافه، لأني أكتب على الحاسوب وأحتفظ بكتاباتي منسقة فيه قبل نشرها. والحمد لله على كل شيء.

المهمم أني تعلمت الدرس.. ربما. ومرحبا بكم مرّة … أظنها السابعة مذ أنشأت موقعي الخاصّ.. لا يهم.. صبركم عليّ حتى أستعيد توازني شيئاً فشيئاً وأعيد تنسيق هذا المكان، وطلاء جدرانه، وتهيئته ليكون بيتاً جديداً.

المهم.. مرحبا بكم 🙂